نقلت وكالة سبوتنيك الروسية تصريحات لبشار الأسد ضمن مقابلة له اليوم الخميس مع "إذاعة أوروبا 1" تناول فيها الدور الفرنسي في سوريا وتحدث عن تقرير منظمة العفو الدولي حول إعدامات صيدنايا وقرارات ترامب المثيرة.

أكثر ما كان لافتاً في لقاء بشار هو كشفه لأول مرة عن اتصالات مباشرة بينه وبين جهاز الاستخبارات الفرنسي، وقال إن ذلك تم خلال زيارة آخر وفد فرنسي إلى سوريا، كما استنكر في نفس الوقت السياسة الفرنسية حيال سوريا، وقلل من أهمية الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند الذي أصبحت نسبته في الحضيض وبلغت 11 % ..على حد تعبيره.

وفي حديثه عن تقرير منظمة العفو الدولية الذي حمل اسم "المسلخ البشري" ووثق إعدام النظام 13 ألف معتقل داخل سجن صيدنايا الشهير، جدد بشار الأسد مزاعمه بأن التقرير قائم على ادعاءات كاذبة، وقال "تقرير منظمة العفو هو تقرير أطفال.. نحن لا نستعمل أساليب التعذيب في السجون وهذا ليس من شيمنا". !!

وعرج بشار الأسد إلى المقترح الدولي بزيارة مراقبين دوليين لمراقبة الانتهاكات في سوريا قائلاً إن هذا لم ولن يحدث، مضيفاً أنه لن يسمح كذلك لمنظمة العفو بالمجيء إلى سوريا، "تحت أي ظرف أو لأي سبب من الأسباب" !! .

وتطرق بشار الأسد في تصريحاته أيضا إلى قراراتِ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المثيرة للجدل ولا سيما منع مواطني سبع دول إسلامية من دخول أمريكا، فرأى الأسد أن القرار لا يستهدف السوريين بل ما وصفه بـ "الإرهاب الذي يشكل خطراً على أمريكا".

قسم: سوري

اتهمت منظمة العفو الدولية أمنستي في بيان لها، قوانين مكافحة الإرهاب في الاتحاد الأوروبي بأنها تستهدف على وجه الخصوص اللاجئين والأقليات، في إشارة إلى المسلمين المقيمين في الدول الأوروبية.

وأوضح البيان أن قوانين الاتحاد الأوربي تجرد المهاجرين من حقوقهم بحجة الدفاع عنها، مؤكدا أن بعض الدول يحاول الربط بين أزمة اللاجئين والتهديدات الإرهابية كما أسماها البيان.

واتهم مدير برنامج أوربا في المنظمة جون دالهويزن -بذات البيان- الحكومات الأوربية بالمسارعة في تمرير موجة من القوانين التمييزية وغير المتناسبة، بعد سلسلة الاعتداءات التي طالت مدنا أوربية مختلفة.

قسم: عربي

محاور الحلقة :

  • منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش والأمم المتحدة يتهمون الحشد الطائفي بارتكاب مجازر ترقى لجرائم حرب ضد السنة في المحافظات المنتفضة.
  • هذه المنظمات تقول أن الحشد الطائفي والميليشيات الإجرامية حصلت على أسلحة متطورة جدا من أميركا وأوربا وإيران استخدمت في تلك الجرائم .
  • ما هو موقف القوى الوطنية مما يسمى بالتسوية التاريخية؟

ضيوف الحلقة :

الشيخ عبد القادر النايل - باحث في الشأن العراقي.

الدكتور راهب الصالح -مدير مركز أحرار الرافدين لحقوق الإنسان-جنيف

قالت منظمة العفو الدولية إن مقاتلين يرتدون زي الشرطة العراقية، عذبوا وقتلوا مدنيين في جنوب الموصل، موضحة أن من بين الضحايا ستة أشخاص عثر عليهم الشهر الماضي في منطقتي الشورة والقيارة.

تقرير المنظمة الدولية تحدث عن حالات ضرب وتعذيب وقتل لمجموعات من المدنيين، وتخوف من تكرار الانتهاكات التي تمارسها قوات حكومة بغداد وميليشياتها، مع استمرار معركة الموصل، في ظل غياب المحاسبة.

وشددت المنظمة على ضرورة إجراء تحقيقات عاجلة ومستقلة في هذه الجرائم التي تخالف أحكام القانون الدولي، وتقديم المسؤولين عنها للعدالة.

قسم: عربي

أكدت منظمة العفو الدولية أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة في سوريا يهون من أثر عملياته هناك، ولم يتخذ الاحتياطات الكافية لتجنب سقوط المدنيين، مطالبة السلطات الأمريكية بالاعتراف بحجم الضرر الذي سببته هجماتها على المدنيين في سوريا.

نائبة مدير الأبحاث بمكتب منظمة العفو الإقليمي في بيروت لين معلوف أشارت إلى أن بعض الهجمات في سوريا كانت عشوائية وغير متكافئة، موضحة أن أكثر من ثلاثمئة مدني قتلوا في أحد عشر هجوما نفذه التحالف الأمريكي منذ أيلول في العام ألفين وأربعة عشر.

قسم: سوري

قالت منظمة العفو الدولية.. إن مليشيا الحشد الطائفي وقوات حكومة بغداد ارتكبت انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، بما في ذلك جرائم حرب في إطار حربها على تنظيم الدولة.

وفي تقرير لها تحت عنوان "يعاقبون على جرائم تنظيم الدولة" اشارت المنظمة الى ما يتعرض له الفارون من مناطق سيطرة التنظيم من تعذيب وإخفاء قسري، وإعدام خارج القانون على أيدي المليشيات الطائفية .

وبينت المنظمة أن قوات الأمن وأفراد المليشيا عذبوا المعتقلين بشكل روتيني في مواقع غير رسمية تابعة للمليشيا ومرافق خاضعة لوزارتي الدفاع والداخلية بمحافظات الأنبار وبغداد وديالى وصلاح الدين.

من جهته.. حذّر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين حكومة بغداد من اتخاذ حجة الحرب على التنظيم ذريعة للتطهير العرقي لأهل السنة في الموصل، مطالبا بعدم السماح للميليشيا الطائفية بالمشاركة في المعركة.

قسم: عربي

أعربت منظمة العفو الدولية ومنظمة "برو أزول" الألمانية، المعنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين، عن استيائهما من إتباع سياسة لجوء غير مسؤولة في ألمانيا وأوروبا ومن تجريد طالبي اللجوء من حقوقهم. وانتقدت المنظمتان أوجه التعاون المخطط لها من جانب الاتحاد الأوروبي مع بعض الدول مثل مصر أو السودان بحسب موقع دويتشه فيله .

وقالت الخبيرة في شؤون اللاجئين فيبكه يوديت من منظمة العفو الدولية بألمانيا اليوم الخميس (29 سبتمبر/ أيلول 2016) بالعاصمة برلين: "إن المفوضية الأوروبية تحاول إبعاد مسؤوليتها عن اللاجئين دائما خارج حدود أوروبا. ولا تستنكف في هذا الشأن عن التنسيق مع حكومات تقوم هي ذاتها بانتهاكات شديدة لحقوق الإنسان ومن ثم تجبر مواطنيها على الهروب".

ومن جانبه، تحدث غونتر بوركهارت رئيس منظمة "برو أزول" عن "صفقات غير لائقة" يتم الاستعداد لها. وأضاف أن التشديد الذي تخطط له المفوضية الأوروبية لنظام دبلن ليس مقبولا، موضحا سبب ذلك بأنه من شأن هذا التشديد أن تصبح القاعدة هي ترحيل طالب لجوء من أوروبا دون فحص حقه في الحماية على نحو دقيق. وقال بوركهارت: "إننا نواجه مسألة تجريد اللاجئين من حقوقهم. وسوف يتم التشكيك في حقوق الإنسان"، موضحا أن ذلك يعني انهيار القيم في أوروبا.


يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يعمل حاليا على تعديل لقواعد نظام دبلن، التي تنص على أن الدولة التي وصل إليها أي لاجئ أولا داخل الاتحاد الأوروبي هي المسؤولة عنه. وتابع بوركهارت إن عملية الاعتراف باللاجئين في ألمانيا تعد محل شك أيضا، لافتا إلى أن هناك لاجئين قادمين من سوريا وإرتيريا يحصلون بأعداد كبيرة حاليا على وضع حماية محدد فحسب، في حين أن الوضع في مواطن هؤلاء اللاجئين ازداد سوءا

أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا يصف الجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها نظام بشار الأسد في سجونه ومعتقلاته.

وأحصت المنظمة وفاة نحو ثمانية عشر ألف شخص ،في سجون الأسد ، بين عامي ألفين وأحد عشر و ألفين وخمسة عشر ، أي بمعدل أكثر من ثلاثمئة شخص شهرياً.

وبحسب منظمة العفو الدولية، يستخدم التعذيب في إطار حملة منظمة واسعة النطاق ضد كل من يشتبه في معارضته نظام الأسد من المدنيين، وطالبت المنظمة بتقديم المسؤولين عن هذه الجرائم البشعة إلى العدالة.

قسم: سوري

قالت منظمة العفو الدولية، إن نظام الأسد ، عذب مدنيين معارضين في سجونه، ما أدى إلى وفاة بعض المعتقلين.

ومن المتوقع أن ينشر التقرير الجديد لمنظمة العفو حول الوضع في سوريا تحت عنوان "هذا يحطم الإنسان" يوم الخميس القادم.

مصدر في المكتب الإعلامي للعفو الدولية قال لوكالة "إنترفاكس" إن هذا التقرير يتضمن شهادات موثقة تشير إلى حوادث معاملة غير إنسانية وإهمال إجرامي، أدت في عدد من الحالات إلى وفاة معتقلين في سجون الأسد.

ويرى مدير برامج المنظمة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فيليب لوتر أن هذه الممارسات تعد جريمة ضد الإنسانية.

ودعت منظمة العفو الدولية كلاً من روسيا والولايات المتحدة، ، للفت الانتباه إلى الوضع الكارثي بشأن التعذيب في سجون نظام الأسد.

يذكر أن عشرات آلاف الصور نشرها عنصر منشق من نظام الأسد ، حوت صوراً لمعتقلين تعرضوا للتصفية في الفروع الأمنية والمعتقلات التي أنشأها بشار الأسد عقب اندلاع الثورة عام ألفين وأحد عشر.

قسم: سوري

أكدت حركة "أحرار الشام " في بيان توضيحي مطول أن الاتهامات التي وجهها تقرير "منظمة العفو الدولية" للحركة انها اعتمدت على معلومات غير دقيقة.

وقالت الحركة رداً على التقرير الصادر عن "منظمة العفو الدولية" إن: "الاتهامات الموجهة في التقرير بشكل عام كانت مرسلة، ولم تستند إلى أدلة واضحة، واعتمدت على معلومات غير دقيقة".

وأضافت الحركة في بيانها أن "منظمة العفو الدولية تعاملت مع غرفة عمليات (جيش الفتح) على أنه تنظيم واحد له قوانين داخلية منسجمة وموحدة ومراكز اعتقال مشتركة وهذا غير دقيق".

وأشارت الحركة في بيانها الصادر أمس الأربعاء أن "التهم المزعومة غير المفصلة والأسئلة العامة التي وجهت إلى غرفة عمليات (جيش الفتح) تحتاج إلى المزيد من الشرح والتدقيق لتمييز ما يخص حركة أحرار الشام منها".

وكانت منظمة «العفو الدولية» اتهمت منذ نحو عشرة أيام تقريباً فصائل المعارضة في حلب وإدلب شمالي سوريا بارتكابهم جرائم حرب.

وشددت الحركة على أن "غرفة عمليات (جيش الفتح) ليست فصيلاً أو تنظيماً، إنما هي غرفة عمليات عسكرية تضم فصائل ثورية مسلحة عدة تنسق بينها العمليات العسكرية في الشمال السوري".

ورداً على ما جاء في التقرير أن الحركة "تفرض تفسيراً متشدداً للشريعة الإسلامية"، استنكرت الحركة "أن يتم ذكر (الشريعة الإسلامية) وتطبيقها كسبب من الأسباب المفترضة للتجاوزات"، مضيفةً أنها "تعتمد في عملها على محاكم ونظام قضاء يمنع أخذ أي إجراء بحق أي مواطن ما لم يصدر قرار قضائي بحقه بعد دراسة قضيته ومراجعة الأدلة والشهود".

قسم: سوري
الصفحة 1 من 2