منذ 6 دقائق

تسريبات: البيت الأبيض “تستر” على مكالمة ترامب

اتهم مسرب معلومات، البيت الأبيض بأنه سارع إلى "تأمين" سجلات محادثة هاتفية، طلب فيها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، من نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، إجراء تحقيق حول نشاط خصمه المرشح الديمقراطي البارز جو بايدن، ونجله.

جاء ذلك في شكوى من 9 صفحات نشرت، اليوم الخميس، لمسرب المعلومات، الذي سيبقى مجهول الهوية حتى الإدلاء بشهادة علنية محتملة أمام الكونغرس، وفق إعلام محلي.

وقال مسرب المعلومات، إنه تلقى معلومات من "عدة مسؤولين حكوميين أمريكيين" (لم يحدد هويتهم)، يزعمون أن ترامب "يستخدم سلطة مكتبه لالتماس تدخل من دولة أجنبية في الانتخابات الأمريكية عام 2020".

ووفقًا للشكوى، شمل ذلك طلبات للرئيس الأوكراني خلال مكالمة هاتفية يوم 25 يوليو/تموز الماضي، للتحقيق مع بايدن ونجله، هنتر، في اتهامات فساد "لا تقوم على دليل حتى الآن".

وأضاف مسرب المعلومات، أنه في الأيام التالية التي تلت المكالمة، سعى البيت الأبيض إلى السيطرة على أي سجلات للمحادثة، بما في ذلك نسخة من نص "حرفي" ترافق عادة المكالمات التي تتم في غرفة عمليات البيت الأبيض.

وقال المسؤولون لمسرب المعلومات إن محاميي البيت الأبيض أصدروا تعليمات إلى العاملين بحذف النسخة الإلكترونية من نص المكالمة من أنظمة الحاسوب حيث يحتفظون بها عادة وينقلونها إلى نظام آخر يتم فيه عادة تخزين المعلومات السرية "ذات الطبيعة الحساسة بشكل خاص".

وتزامن الإفراج عن الشكوى في الوقت الذي يدلي بشهادته القائم بأعمال مدير الاستخبارات الوطنية بالوكالة، جوزيف ماغوير، أمام لجنة الاستخبارات بمجلس النواب الأمريكي.

وكان المستند سُلم إلى المفتش العام لوكالات الاستخبارات مايكل أتكينسون في أغسطس/آب، لكن ماغوير منع توزيعه على الكونغرس باستخدام صلاحيات منصبه.

والأربعاء، قال ترامب، إنه لم يمارس أي "ضغوط" على أوكرانيا بشأن إجراء تحقيق حول نشاط نجل خصمه الديمقراطي جو بايدن.

وكشف البيت الأبيض، أمس الأربعاء، فحوى اتصال هاتفي أجراها ترامب، في 25 يوليو الماضي، لتهنئة نظيره الأوكراني بفوزه بالانتخابات الرئاسية.

وبيّن نص الاتصال أن ترامب طلب من زيلينسكي التحقيق في ممارسات بايدن، الأوفر حظًا لمواجهة ترامب في انتخابات 2020، وكذلك نجله هانتر بايدن، الذي عمل بشركة تنقب عن الغاز في أوكرانيا.

وسمح البيت الأبيض بالإفراج عن نص الاتصال مكتوبًا، بعد إعلان رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، الثلاثاء الفائت، بدء إجراءات مساءلة ترامب بهدف عزله؛ بتهمة التماس مساعدة أجنبية لتشويه سمعة منافسه الديمقراطي المرتقب.

ويقول الديمقراطيون إنّ ترامب ارتكب تجاوزات تهدد الأمن القومي الأمريكي خلال تلك الاتصال، بينما ينفي الأخير ما ينسب إليه، ويقول إن الاتصال "كان وديًا".

والثلاثاء، بدأ مجلس النواب الأمريكي تحقيقًا رسميًا بهدف مساءلة ترامب في أعقاب تقارير أنه شجع، خلال مكالمة هاتفية، زعيم دولة أجنبية على إجراء تحقيق قد يضر بأحد خصومه السياسيين.

ويلقى التحقيق في عزل ترامب دعمًا كبيرًا من الديمقراطيين في مجلس النواب، لكن من غير المرجح أن يتم تمريره في مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الحزب الجمهوري، المنتمي إليه ترامب.