الآن

الأرجنتين.. تجميد صرف رواتب البرلمانيين والسيناتورات 6 أشهر

علقت الأرجنتين، السبت، صرف رواتب البرلمانيين والسيناتورات لمدة 6 أشهر، جراء أزمة اقتصادية تشهدها البلاد.

ووقع مرسوم القرار، نائبة رئيس البلاد، رئيسة مجلس الشيوخ، كريستينا كيرشنر، ورئيس مجلس النواب، سيرجيو ماسا.

وينص القرار على تجميد صرف رواتب البرلمانيين والسيناتورات، إضافة للأعضاء السياسيين في المجلسين، لمدة 180 يوما.

وجاء في المرسوم: "قانون التضامن الاجتماعي يهدف إلى مساعدة الفئات الضعيفة في المجتمع عبر إعلان حالة الطوارئ في قطاعات، الاقتصاد، والأمن، والخدمات العامة، والصحة".

وفي تغريدة، قال ماسا، إنه "يجب على جميع القطاعات التحرك في ظل حالة الطوارئ الحالية، ولهذا السبب قررنا تجميد صرف رواتب البرلمانيين والسيناتورات والأعضاء السياسيين لـ 180 يوما".

والأسبوع الماضي، أقرت الحكومة الأرجنتينية قانونا جديدا للتضامن الاجتماعي، يتضمن تعديلات في مختلف القطاعات، من قبل التقاعد، والخدمات الاجتماعية والعامة، وغيرها.

وتدافع الحكومة عن القانون باعتباره يهدف إلى إخراج البلاد من أزمتها الاقتصادية، بينما تقول المعارضة إنه "غير ضروري" لأن الأزمة الحالية ليست مشابهة لتلك التي كانت في 2001، ولا تستدعي تنفيذ مثل هذا القانون.

وفي 12 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، قال وزير الاقتصاد الأرجنتيني، مارتن جوزمان، إن بلاده ستنفذ برنامجا مختلفا مع صندوق النقد الدولي، مشيرا إلى أن الصندوق اعترف بفشل البرنامج القديم.