كشفت مصلحة الجمارك الإيرانية عن الدول الأكثر استيرادا للبضائع الإيرانية غير النفطية خلال 11 شهرا من العام الإيراني الجاري (ينتهي في 20 آذار / مارس).

وكشف التقرير أن دولة الإمارات العربية تحتل المركز الثاني بين الدول الأكثر استيرادا للبضائع الإيرانية. وفق وكالة أنباء فارس الإيرانية.

ووفق تقرير إحصائي أعدته الجمارك الإيرانية ونشرته السبت، فإن الصين ما تزال تحتفظ لنفسها بموقع الصدارة في استيراد السلع غير النفطية من إيران، حيث استوردت خلال هذه الفترة 7 مليارات و 298 مليون دولار، وهو ما يشير إلى زيادة قدرها 6.91 بالمئة مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي ، ويعتبر أكبر زيادة بين زبائن السلع الإيرانية.

وقالت الجمارك الإيرانية إن الإمارات تحتل المرتبة الثانية في شراء السلع غير النفطية من إيران، حيث استوردت ما يعادل 6 مليارات و 141 مليون دولار، ومن ثم العراق ب5 مليارات و 514 مليون دولار، وتركيا ب2 مليار و 958 مليون دولار، وكوريا ب2 مليار و 691 مليون دولار.

وأشار التقرير إلى مستوردات إيران خلال هذه الفترة، حيث تحتل الصين موقع الصدارة أيضا، إذ بلغت قيمة السلع المستوردة خلال 11 شهرا نحو 9 مليارات و 373 مليون دولار، ومن ثم الإمارات ب5 مليارات و 797 مليون دولار، وكوريا الجنوبية ب3 مليارات و 27 مليون دولار، وتركيا ب2 مليار و 389 مليون دولار.

وبلغت مستوردات إيران من ألمانيا خلال 11 شهرا نحو 2 مليار و 170 مليون دولار، حيث تعد خامس مصدر عالمي لإيران، وسجلت زيادة بنسبة قدرها 36.30 بالمئة مقارنة بالفترة المماثلة للعام الماضي.

العراق يجمعنا " ما علاقة إيران بظاهرة تعاطي وتهريب المخدرات للأسواق العراقية والعربية ؟ "

برنامج أسبوعي يتناول مستجدات الوضع في الساحة العراقية بهدف إعادة اللحمة الوطنية إلى مكونات الشعب العراقي التي تعتبر الضمانة الحقيقية والأكيدة لمواجهة تحديات المرحلة

قال رئيس وفد المعارضة السورية في جنيف نصر الحريري .. إن المحادثات يجب أن تركز أولا على انتقال سياسي مضيفا أن جدول الأعمال حول المفاوضات التي انطلقت أمس غير واضح، وربما يتحدد اليوم.

وأكد الحريري بعد أن افتتح مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستيفان دي ميستورا جولة جديدة من المفاوضات أنه يجب على المبعوث الأممي أن يتمسك بالبند الأول في جدول أعمال المحادثات، وهو انتقال سياسي مقبول للشعب السوري مجددا رفض وجود الأسد في الحكم.

وعبر رئيس وفد المعارضة عن خشيته من الدور الذي قد تلعبه إيران خلف الكواليس، مؤكدا أنها العقبة الرئيسية أمام أي اتفاق سياسي كما أن وفد النظام لا يريد انتقالا سياسيا.

من جهته أعلن دي ميستورا عزمه إجراء بعض اللقاءات الثنائية مع الأطراف السورية اليوم موضحا أن لتلك الاجتماعات الثنائية أهمية قصوى في وضع خطة العمل التي سيتبعها خلال هذه الجولة.

قسم: سوري

صرح وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن إيران أكبر دولة راعية للإرهاب في العالم.

وأضاف الجبير خلال كلمة له في مؤتمر ميونخ للأمن أن بلاده تأمل بأن تقوم إيران بتغيير سياساتها لإقامة علاقات بناءة معها، مردفا أن على الإيرانيين أن يفهموا أن طريقتهم غير مقبولة.

وأشار الجبير إلى إمكانية وجود صفقة بين إيران والقاعدة وتنظيم الدولة، وأن إيران هي الوحيدة بالشرق الأوسط التي لم تتعرض لهجوم من التنظيمين.

قسم: عربي

•    روسيا وإيران تروجان لبقاء الأسد في السلطة على الأقل في المستقبل القريب .. والمعارضة السورية تؤكد .. لايمكن بقاء الأسد لا في مرحلة إنتقالية ولا في مستقبل سوريا .

 المقدمة :

بعد أن شارفت الثورة السورية على دخول عامها السابع ، وبعد مقتل ما يقارب نصف مليون سوري ، وتشريد نحو عشرة ملايين بين نازح ولاجئ ، يتم الحديث خلال الأوساط الدولية عن إشراك بشار الأسد في مرحلة انتقالية وذلك ما رفضته المعارضة السورية جملة وتفصيلاً على لسان المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات سالم المسلط حينما قال : إنه لا يمكن أن يكون بشار الأسد على رأس السلطة لا في مرحلة انتقالية ولا في مستقبل سوريا مضيفاً أن الثمن الباهظ الذي دفعه الشعب السوري سيضيع لو بقي الأسد .

فهل تستطيع روسيا وإيران فرض وجهة نظرهما على المجتمع الدولي ببقاء بشار الأسد في مرحلة انتقالية ، بينما يجب محاكمته كمجرم حرب ، أم إن المجتمع الدولي تراجع عن فكرة فقدان الأسد للشرعية لاعتبارات ما ؟ وكيف سيكون رأي الشارع السوري لو فرضت عليه خيارات بعد كل التضحيات التي قدمها ؟؟  

 
المحاور :   
•    ج - يتم الآن الترويج ولو بشكل غير صريح من إيران وروسيا ، لبقاء بشار الأسد في مرحلة انتقالية أو على الأقل ، وجوده في مستقبل سوريا القريب ، كيف تنظرون أنتم لذلك ، هل تقبلون ببقائه في مرحلة انتقالية ولو بشروط  ؟   

•    ش - القرار الأممي رقم ألفين ومئتين وأربعة وخمسين ينص على تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات تستبعد أي دور لبشار الأسد في السلطة ، والمعارضة السورية تطالب بأن يبحث جنيف أربعة تطبيق هذا القرار ، لماذا يتهرب النظام في كل جولة من جولات جنيف السابقة من تطبيق هذا القرار الذي تراه أطرف قوية في المجتمع الدولي الحل الأنسب لإنقاذ سوريا ؟

•    ج- ماذا لو استطاعت روسيا وإيران إقناع المجتمع الدولي ، بوجود الأسد في مرحلة إنتقالية ماهي الخيارات المتاحة إذاً ، هل سترضخ المعارضة لهذه الرؤيا أم إن هناك خيارات أخرى متاحة ؟


•    ش - من يدعم بقاء الأسد هما روسيا وإيران ، بينما المجتمع الدولي في الغالب يقف بصف المعارضة السورية ، وصرح بفقدان الأسد للشرعية ، هل يكفي موقف روسيا وإيران أمام ، موقف دولي ؟

•    ج- وكالةُ رويترز نقلَت عن المبعوثِ الأمميّ إلى سوريا ستيفان دي ميستورا قولهُ إنّ مفاوضاتِ جنيف ستركزُ على الحكمِ في سوريا والدستورِ الجديدِ والانتخابات هل من صلاحيات الأمم المتحدة مناقشة الدستور السوري قبل عرضه على الشعب ، وهل المعارضة السورية مخولة بمناقشته دون الرجوع إلى استفتاء شعبي؟

•    ش - منظمة العفو الدولية قالت إن نظام الأسد رفض السماح للمراقبين المستقلين بزيارة مراكز الإعتقال ، مع المحاولات المتكررة من قبل المنظمات الحقوقية القيام بهذه الخطوة ، أليس بذلك يبدي النظام خشيته من الكشف عن الانتهاكات الفظيعة التي يرتكبها  ؟
؟

•    ج - المجتمع الدولي لطالما تشدق بمقولته الشهيرة الأسد فقد شرعيته ، ومنذ ست سنوات ونيّف يتعامل مع الأسد كرئيس شرعي ، ألا تعتبر أن المجتمع الدولي تراجع عن تصريحاته بإعادة تغليف النظام من جديد وتقديمه كجزء من الحل في سوريا ؟

•    مسؤولون بالأممِ المتحدةِ ودبلوماسيين، قالوا إنَّ كياناً جديداً يتشكّلُ داخلَ الأممِ المتحدةِ في جنيف، للتحضيرِ لمحاكماتٍ في جرائمِ حربٍ ارتُكِبتْ في سوريا هل يستطيع هذا الفريق التأثير على بشار الأسد في المفاوضات الجارية ، أم إن هذا الفريق سيحتاج وقت طويلاً ليشكل؟  


•    الولايات المتحدة لم تعلق حتى الآن على مخرجات أستانا ، هل هي تعول على جنيف ولا تعترف بأستانا ، أم إن هناك توافق غير معلن بين روسيا وأمريكا ، بخصوص الملف السوري؟

وصف الرئيس الأميركي دونالد ترمب إيران بأنها الراعي الأول للإرهاب في العالم كما تعهد بمواصلة الضغط على طهران.

وجدد ترامب خلال كلمة له أعقبت تعيين ألكسندر أكوستا وزيرا للعمل في الولايات المتحدة، جدد انتقاده للاتفاق بشأن البرنامج النووي لإيران الذي وقعته إدارة سلفه باراك أوباما.

وعلى صعيد متصل، نفى وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن يكون قد ألمح في لقائه مع نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت إلى أن واشنطن تخطط لإلغاء الاتفاق النووي مع إيران.

وفي سياق منفصل ..أظهرت وثائق قضائية لوزارة العدل الأمريكية أن الرئيس دونالد ترامب سيبدل في المستقبل القريب مرسومه التنفيذي بمنع مؤقت لدخول مواطني سبع دول مسلمة إلى البلاد.

وقال ترامب في مؤتمر صحفي .. إن الأمر الجديد سيصاغ بما يتوافق مع الأحكام القضائية، وإنه سيكون مصمما بحيث يتوافق مع ما اعتبره قرارا سيئا جدا.

قسم: عربي

قال رئيس وفد المعارضة السورية محمد علوش بعد انتهاء مفاوضات أستانا أمس إنه تم الاتفاق على إنشاء لجنة تتضمن الأتراك والروس ودولا عربية لمراقبة وقف إطلاق النار.

وأكد علوش رفض المعارضة للدور الإيراني في سوريا جملة وتفصيلا، مضيفا أن الحديث عن دورها في مراقبة وقف إطلاق النار غير دقيق، كما اتهم علوش المليشيات الإيرانية أنها تستبدل الشعب السوري وتخرج الأهالي من بيوتهم.

قسم: سوري

كشفت وسائل إعلام إيرانية، عن صفقة سرية بين النظام الإيراني وإدارة باراك أوباما تحت غطاء الاتفاق النووي، لإعطاء 2800 بطاقة خضراء أمريكية لأعضاء عائلات بعض قادة الحرس الثوري والمليشيات الموالية لإيران في العراق وسوريا، مقابل نقل عشرات مليارات الدولارات من الأموال الإيرانية والعراقية إلى البنوك الأمريكية.

وأشارت إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تحاول الاستحواذ على هذه الأموال من خلال قانون التأشيرات الجديد.

وكتب موقع «آمد نيوز» التابع للتيار الإصلاحي الإيراني أن النظام الإيراني والإدارة السابقة الأمريكية اتفقتا على إعطاء 2800 لأعضاء عوائل بعض قادة الحرس الثوري والمسؤولين الإيرانيين والجماعات الموالية لإيران في العراق وسوريا البطاقة الخضراء الأمريكية مقابل نقل عشرات المليارات من الأموال الإيرانية والعراقية إلى بنوك في الولايات المتحدة.

وأكد التقرير أن إحدى الوثائق السرية التي تتعلق بالاتفاق النووي، هي تكليف وزارة الخارجية الأمريكية لإعطاء 2800 بطاقة خضراء أمريكية لبعض المواطنين الإيرانيين والعراقيين والسوريين الذين يتم تحديدهم من قبل إيران ، وأن ذلك تم بأمر مباشر من جون كيري، وزير الخارجية الأمريكي السابق.

وأضاف أن ذلك تم مقابل موافقة طهران على إبقاء عشرات المليارات الدولارات من الأموال الإيرانية والعراقية في البنوك الأمريكية، وأن إدارة ترامب تحاول الآن من خلال قانون التأشيرات الجديد أن تستحوذ على هذه الأموال. وحسب «آمد نيوز» اعتبر النظام الإيراني قرار ترامب الأخير بمنع مواطني 7 دول إسلامية ومنها إيران من السفر للولايات المتحدة بأنه انتهاك للاتفاق النووي، وأن طهران أصبحت أحد أكبر معارضي قرار الرئيس الأمريكي الأخير دون الخوض بالتفاصيل.

وانتقد التقرير بشدة المسؤولين الإيرانيين لأنهم استثمروا أموال الشعب الإيراني في الولايات المتحدة لأخذ البطاقة الخضراء الأمريكية، وأنهم حرموا البلاد من تلك الأموال، وأن الحكومة الإيرانية وافقت على استثمار تلك الأموال باسم أعضاء أسر قادة الحرس الثوري ومسؤولين آخرين في الولايات المتحدة.

وأشار موقع «تابناك» التابع لأمين مجمع تشخيص مصلحة النظام الإيراني، محسن رضائي، إلى الاختلاف في مبالغ الأموال الإيرانية المجمدة في خارج البلاد، وكتب متسائلاً «ما هو سرّ اختلاف 100 مليار دولار في الإعلان عن عدد من مبالغ الأموال المجمدة خارج البلاد؟». وأضاف في بداية الأمر أعلنت الحكومة الإيرانية أن مبلغ الأموال الإيرانية المجمدة هو 130 مليار دولار، لكنهم بعدها قالوا إن هذا المبلغ هو 29 مليار دولار.

وأوضح الموقع الإيراني أنه خلال بضعة أشهر قبل انتهاء فترة حكم باراك أوباما، حصل عدد من المواطنين الإيرانيين والعراقيين والسوريين على البطاقة الخضراء الأمريكية بشكل جماعي، وأن بعض هؤلاء اشتروا بيوتاً في لوس أنجلوس بأسعار تفوق مليوني دولار. وأضاف متسائلاً «من أين جاءت هذه الأموال بيد هؤلاء؟».

قالت جريدة «القبس» الكويتية إنه خلال الاتصال الهاتفي الذي جرى الأسبوع الماضي بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، عبّر الرئيس الأميركي بشكل واضح وصريح عن جدّية والتزام إدارته بالعمل من أجل إعادة إيران إلى "حجمها الطبيعي"، وصد نفوذها المتنامي في المنطقة.

وكان ترامب أكد، الأربعاء، خلال استقباله رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي "بنيامين نتانياهو" أنه لن يسمح أبداً لإيران بحيازة السلاح النووي.

وأضافت الصحيفة الكويتية أن الولايات المتحدة حذرت أمس رعاياها بعدم السفر إلى لبنان، وذكرت وزارة الخارجية «حزب الله» بالاسم ضمن لائحة "الإرهاب"؛ وهو ما يبرز مواقف متشددة من الإدارة الأميركية الجديدة إزاء إيران وما يتفرع منها..وفق الصحيفة الكويتية.

تنطلق اليوم في العاصمة الكزاخية أستانا جولة محادثات ثانية بشأن الوضع في سوريا، وستحضر فيها وفود من المعارضة والنظام إضافة إلى مندوبين من روسيا وإيران وتركيا والأمم المتحدة.

وذكر مسؤول في وزارة الخارجية الكزخية، أن الجولة الحالية من المفاوضات ستختتم اليوم بإعلان بيان مشترك.

وفي السياق .. أعرب المبعوث الأممي الخاص بسوريا ستيفان دي ميستورا عن أمله في نجاح المفاوضات الجارية في أستانا، مضيفا أن ذلك سيساهم في تسريع العملية السياسية.

وأكد دي مستورا في مؤتمر صحفي مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في موسكو أن مفاوضات جنيف، التي ستنطلق رسميا في الثالث والعشرين من الشهر الجاري، ستركز على بحث مسائل جوهرية وهي تشكيل الحكومة الانتقالية ومسودة الدستور وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة.

وأضاف المبعوث الأممي أن القرار الدولي ألفين ومئتين وأربعة وخمسين هو الوثيقة الوحيدة التي تحدد اتجاهات تسوية الوضع في سوريا.

قسم: سوري
الصفحة 1 من 22