منظمة غير حكومية تحذر من تفاقم أزمة اللاجئين في المتوسط

حذرت منظمة "أس.أو.أس المتوسط" غير الحكومية أمس السبت من تواصل وصول اللاجئين عبر البحر إلى أوروبا رغم قسوة الشتاء، وذلك بالرغم من إعلان المنظمة الدولية للهجرة عن انخفاض عدد اللاجئين القادمين عبر البحر العام المنصرم.

وقالت المديرة العامة للمنظمة صوفي بو في ندوة صحفية إن الحاجة ملحة للتدخل في البحر المتوسط حيث ما زال هناك مئات المهاجرين الذين يحاولون اجتياز البحر من ليبيا بالرغم من برودة الطقس، موضحة أن "أس.أو.أس" أنقذت 375 شخصا منذ بداية السنة.

ودعت صوفي بو إلى "التدخل ودعم العمليات الإنسانية" كي لا تحصل مآس أخرى، حيث لقي أكثر من خمسة آلاف لاجئ مصرعهم في البحر العام المنصرم.

وتستأجر المنظمة سفينة "أكواريوس" لإنقاذ اللاجئين، وتساعدها سفينة أصغر لمنظمة "برو أكتيفا" الكتالونية غير الحكومية، حيث تناشد المنظمتان السلطات الأوروبية تقديم الهبات لاستمرار عملهما.

وأعلنت الشرطة البلغارية الجمعة أن قرويين عثروا على جثتي مهاجرين عراقيين في جبل سترانجا (جنوب شرق) متجمدين في إحدى الغابات، وذلك بالقرب من الحدود البلغارية التركية التي لا يوجد فيه سياج من الأسلاك الشائكة.

وفي سياق متصل، أعلنت المنظمة الدولية للهجرة ووكالة الحدود التابعة لـ الاتحاد الأوروبي "فرونتيكس" أمس انخفاض عدد اللاجئين الذين وصلوا شواطئ أوروبا بمعدل الثلثين تقريبا العام الماضي، حيث وصل عبر البحر حوالي 364 ألف شخص عام 2016 مقارنة بأكثر من مليون مهاجر عام 2015.

ويرجع هذا الانخفاض إلى اتفاق الهجرة المبرم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا، كما قالت وكالة فرونتكس إن "تشديد الرقابة على الحدود في منطقة البلقان الغربية أسهم أيضا في الانخفاض".

ورفضت المفوضية الأوروبية الجمعة اقتراحا لوزير الدفاع النمساوي هانز بيتر دوسكوتسيل بحظر ملء طلبات اللجوء على أراضي دول الاتحاد الأوروبي، وقالت إنها لا تعتزم إنشاء مراكز لاستقبال طلبات اللجوء خارج أراضي الاتحاد.

  • مصدر الخبر: فريق تحرير الجسر + وكالات

شارك الموضوع

الكلمات الدليلية