الآن

قيادي يحذر من خديعة جديدة لروسيا في هدنة إدلب

قلل قيادي في الفصائل العسكرية من أهمية اتفاق وقف إطلاق النار الذي أعلنته وزارة الدفاع الروسية أمس الجمعة، والمقرر أنه سرى اعتباراً من اليوم السبت في ريفي إدلب وحماة.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن القيادي الذي تحدث شريطة عدم ذكر اسمه أن روسيا هي التي فرضت الهدنة على قوات النظام وفصائل المعارضة، حتى تتمكن قوات النظام من نقل السلاح الثقيل وإرسال تعزيزات عسكرية أخرى إلى جبهات ريف إدلب وحماة.

وأضاف القيادي أن قوات النظام لن تلتزم بوقف إطلاق النار بل تريد السيطرة على طريق حماة إدلب، مشيرا إلى أنها ستستأنف القصف على مناطق سيطرة فصائل المعارضة.

جدير بالذكر أن الاحتلال الروسي يعلن الهدن في الشمال المحرر، وفي الوقت نفسه يقوم بخرقها ويدعم مليشيات النظام في الهجوم على المناطق المحررة، كما حصل في الهدنة الأخيرة التي أعلنت مطلع الشهر الجاري، ومن ثم تبعها هجوم كبير لقوات النظام تمكنت من خلاله من السيطرة على مناطق واسعة بريفي إدلب وحماة، وخاصة خان شيخون ومورك واللطامنة وكفرزيتا.