السبت 2021/03/27

“رايتس ووتش” تطالب الدول المانحة بالضغط على لبنان لإزالة الحواجز أمام تعليم السوريين

طالبت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الدول المانحة بمعالجة أزمة التعليم "غير المسبوقة" التي يواجهها الأطفال السوريون اللاجئون في لبنان، خلال انعقاد مؤتمر "بروكسل الخامس" حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة في 30 من آذار الحالي.

وقالت المنظمة في تقرير، إنه "يجب على المانحين الضغط على الحكومة اللبنانية لإزالة الحواجز أمام التعليم، بما في ذلك القيود المفروضة على المنظمات الإنسانية التي توفر التعليم".

وأوضحت أن "إغلاق المدارس والانكماش المالي الناجم عن جائحة كورونا أضر بتعليم الأطفال اللاجئين السوريين في جميع البلدان المضيفة التي يدعمها مؤتمر بروكسل، بما في ذلك تركيا والأردن والعراق ومصر، ولكن التعلم في لبنان في حالة سقوط حر"، محذرة من ازدياد مخاطر الانقطاع عن الدراسة وعمالة وزواج الأطفال.

وشددت على أنه "بعد سنوات من وعود المانحين بدعم التعليم الجيد لجميع الأطفال السوريين اللاجئين، فإن غالبية الأطفال السوريين في لبنان لا يحصلون على شيء، وخطة الحكومة غامضة، إضافة إلى أنها تقيّد أيدي المنظمات الإنسانية بالروتين والعقبات التي لا يمكن تبريرها".

وأشارت "هيومن رايتس ووتش" إلى أن العديد من الأطفال اللاجئين لا يستطيعون الالتحاق بالمدارس العامة في كثير من الحالات، لأن عائلاتهم لا تستطيع تحمل تكاليف المواصلات أو لأن المدارس العامة رفضت تسجيلهم، كما أن المدارس ترفض السماح للأطفال السوريين بإجراء امتحانات إلزامية إذا لم يكن لديهم إقامة قانونية في لبنان.