الخميس 2017/12/28

“السعي الروسي لتصفية الثورة سياسيا وعسكريا”

المقدمة :

صحيح أن روسيا أعلنت النصر على تنظيم الدولة في سوريا وأن بوتين صرح بسحب قوات موسكو من سوريا في زيارته الأخيرة إلى قاعدة حميميم الجوية، لكن الجديد هو خروج وزير الخارجية الروسي ليخبرنا عن الوجهة الروسية الجديدة في سوريا وهي محاربة ما سماه جبهة النصرة في إشارة إلى هيئة تحرير الشام، الأمر الذي اعتبره مراقبون شماعة جديدة لشن حرب إبادة على جميع المناطق المحررة بهذه الحُجة، تلك الحرب التي بدأتها روسيا فعلاً في أرياف حماة وحلب والغوطتين هذه المناطق التي شهدت مؤخراً تصعيداً عنيفاً،..... بالتزامن مع هذا المسار العسكري الجديد هناك تصعيد سياسي تقول روسيا فيه أن لا مكان لمن لا يزال متمسكا برحيل الأسد بالوجود على طاولة سوتشي الروسية التي تعتبرها طاولةً للحوار بين مكونات الشعب السوري سيتم النقاش فيها بموضوع الانتخابات والدستور، وتحاول من خلالها فرض حل على السوريين حسْب رؤيتها وبما يضمن مصالحَها لعقود من الزمن، فهل ستستطيع روسيا تطويع السوريين بمساريها السياسي والعسكري؟

ضيوف الحلقة :

حسن النيفي: كاتب ومحلل سياسي سوري

حسام النجار: محلل سياسي سوري