الجمعة 2019/06/21

وزير الداخلية التركي يجدد وعوده بإعادة الانضباط إلى إسطنبول

جدّد وزير الداخلية التركي سليمان صويلو وعوده لأهالي إسطنبول بإعادة الانضباط إلى الولاية، وترحيل كلّ من لا يملك "محل إقامة دائم / İkametgah" فيها في غضون 6 أشهر.

وبحسب ما ترجمه موقع "الجسر تورك" نقلاً عن وكالة الأناضول، جاء ذلك في لقاء تلفزيوني بُثّ عبر إحدى القنوات التركية المحلية، وأجاب خلاله صويلو على عدة أسئلة متعلقة بالشأن التركي الداخلي.

وأكد صويلو خلال اللقاء على أنهم اتخذوا إجراءات وتدابير واسعة لضمان سير العملية الانتخابية في إسطنبول، لافتاً الانتباه إلى أن فترة الدعاية الانتخابية لم تشهد أحداثاً سلبية كبيرة.

وأضاف أنهم خصصوا (51,800) عنصر أمن لتأمين الانتخابات المقررة يوم الأحد القادم 23 حزيران / يونيو.

ونفى صويلو المزاعم المنتشرة حول مشاركة السوريين بانتخابات الأحد القادم، مؤكداً أن من حصل منهم على الجنسية التركية فقط يتمتع بحق الانتخاب.

وتابع أن أعداد السوريين المجنّسين في مجمل تركيا تقدّر بقرابة 80 ألف شخص، مشيراً إلى أنه لا يملك معلومات حول أعدادهم بالوقت الراهن في إسطنبول.

وأضاف قائلاً: "يشكل الأطفال جزءاً كبيراً منهم (السوريين المجنّسين)، وبالتالي لن يؤثروا على الكتلة الناخبة".

وفيما يتعلق بالهجرة غير الشرعية، لفت صويلو الانتباه إلى أنهم تمكنوا من ضبط 120-122 ألف مهاجر هذا العام.

كما جدد وعوده بإعادة الانضباط إلى إسطنبول من خلال قوله: "لن نرى أي شخص لا يحمل عنوان سكن دائم في جيبه، وسنحقق هذا الأمر في غضون 6 أشهر".

أما بخصوص اللافتات العربية فأكد مجدداً على أنهم نجحوا بإزالتها بشكل كامل في ولاية كليس (جنوب)، مضيفاً أن المعايير تفرض استخدام اللغة التركية في جزءٍ كبير من اللافتة الواحدة، مع السماح للراغبين باستخدام اللغة العربية بخط صغير أسفلها.

وتابع صويلو أنهم انتهوا من إزالة قسم كبير من اللافتات المخالفة في ولاية غازي عنتاب جنوب تركيا.

وختم حديثه في هذا الشأن بالقول إنه تحدث مجدداً مع والي عنتاب، الذي أكد بدوره أنهم وصلوا إلى مرحلة متقدمة من هذه العملية، وسينتهون من إزالة اللافتات بشكل كامل في الشوارع والأزقة الخلفية.