الثلاثاء 2018/12/04

بإصبع واحدة.. تحدت إعاقتها وكتبت خواطرها

ليست قصة من قصص الخيال، بل هي حقيقة حدثت فعلًا بدافع الأمل، وسارت على عجلات القوة والصبر والتحدّي.

رقيّة توريان، فتاة تركية من ذوي الاحتياجات الخاصة، تعرّضت لإعاقة 98% من جسدها منذ أن كانت رضيعة تبلغ 3 شهور فقط، ولا تستطيع سوى تحريك أصبع واحدة من أصابعها، ونطق بسيط عبر لسانها.

توريان، لم تستسلم بل رأت في إعاقتها مصدر قوة، فكّرت بالكتابة قبل 4 سنوات، وربما كانت فكرة مستبعدة أو مستحيلة لكنّ إصرارها وتحدّيها جعلاها تخوض هذه المغامرة، وبالفعل الآن تمّ إصدار كتابها الأول، والذي اختارات له عنوانًا مثيرًا "أجنة الملاك المكسورة".

تحدّثت في كتابها عن حكاياتها وخواطرها، كما تعرّضت للمعاناة التي تمرّ بها بسبب إعاقتها.

الغريب أنّ توريان قد باشرت بكتابة كتاب آخر، بعد أن تمّ طبع النسخة الأولى من كتابها الأول، وتقول أنّ العائد الماديّ من كتابها سوف تمنحه لأمها كي تتمكن من شراء بيت لهما، يعيشان فيه.

الفتاة توريان التي تتمتع بقوة تفوق قوة من لا يعيش أيّ إعاقة، تعيش طريحة الفراش منذ الصغر لا تقوى على أي حركة، تقول: "لا يوجد عائق أمام المعاقين، طالما كانت هناك إرداة، فالإرادة تكفي. أخاطب جميع من هم مثلي من ذوي الاحتياجات الخاصة؛ لا تعلقوا الأبواب على أنفسكم، افعلوا ما تستطيعون فعله. أنا أستخدم أصبعًا واحدة، وبها فقط نشرت كتابي الأول".

وتحلم الفتاة التركية رقيّة، أن تؤسس في المستقبل دارًا مخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، كي ترعاهم وترشدهم.