الآن

وزير خارجية السعودية يتحدث عن حل “قريب” للأزمة مع قطر ويهاجم إيران

تحدث وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود مساء الخميس، عن الأزمة الخليجية والعلاقات مع قطر، وسبل إنهاء هذه المسألة.

وقال آل سعود خلال حوار عبر الاتصال المرئي مع معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى: "في حال التزام الأشقاء في قطر بمعالجة الدعاوى الأمنية التي دعت الدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب لاتخاذ قراراتها، فإن ذلك سيكون جيدا لأمن واستقرار المنطقة".

وأضاف الوزير السعودي أننا "نواصل العمل مع إخواننا القطريين، ونأمل منهم الالتزام بالعمل معنا لحل الأزمة الخليجية (..)، ونأمل أن نتمكن من إيجاد سبيل للمضي قدما لمعالجة المخاوف الأمنية المشروعة التي دفعتنا إلى اتخاذ القرارات التي اتخذناها".

وتابع: "أعتقد أن ثمة طريقا صوب ذلك، ونأمل في أن نتمكن من العثور عليه في المستقبل القريب".

وردا على سؤال عن موعد التوصل إلى هذا الحل، قال وزير الخارجية السعودي: "ليس المسؤول بأعلم من السائل".

وتأتي تصريحات المسؤول السعودي في ظل استمرار الأزمة الخليجية، فمنذ 5 يونيو/حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها مع إيران، وهو ما نفته الدوحة مرارا واعتبرته محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل.

وتؤكد الدوحة أن من الضروري حل الأزمة الخليجية بالحوار من دون أي شروط مسبقة، وهو ما تحاول الكويت ومعها سلطنة عُمان بذل جهود وساطة لإتمامه.

وفي سياق أخر قال الوزير السعودي "أينما توجد المشاكل في المنطقة تجد إيران" موضحاً "سياسات التنظيم الإيراني ووكلائه أدت إلى أزمة سياسية وإنسانية في اليمن الشقيق."

وزاد قائلا "إيران تدعم علناً الجماعات والخلايا الإرهابية والميليشيات المسلحة في لبنان والعراق واليمن ووصلت حتى إلى أمريكا الجنوبية"