الآن

مقتل فتى فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على حدود غزة

قتل فلسطيني وأصيب آخر، الجمعة، برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي على الحدود الشرقية بين قطاع غزة وإسرائيل.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة بغزة، في بيان، إن الفلسطيني فهد محمد وليد الأسطل (16 عاما) قتل برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، فيما أصيب آخر بجراح على حدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة".

ولم يوضح "القدرة"، الوضع الصحي للمصاب.

ولم تكن هناك دعوات، لمسيرات "العودة وكسر الحصار على حدود غزة"، كما هو معتاد خلال الأسابيع الماضية، غير أن عدد من الشبان تجمعوا بشكل فردي.

والأربعاء، أعلنت "الهيئة الوطنية لمسيرات العودة وكسر الحصار"، تأجيل مسيراتها المقررة الجمعة على حدود قطاع غزة، بسبب ما سمتها "الظروف الأمنية الخطيرة جدا".

وأوضحت الهيئة، أن قرارها جاء "ارتباطا بالظروف الأمنية الخطيرة جدا، وفي ضوء تهديدات (بنيامين) نتنياهو (رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي) بشن عدوان شامل جديد على قطاع غزة، لحماية نفسه من الملاحقة بتهم الفساد".

والثلاثاء، هدد نتنياهو، بشن هجوم جديد على القطاع بعد إعلان قوات الاحتلال الإسرائيلي إطلاق قذيفتين صاروخيتين، من قطاع غزة نحو المستوطنات الإسرائيلية المحاذية، دون وقوع إصابات.

ومنذ مارس/ آذار 2018، يشارك فلسطينيون في مسيرات العودة، قرب السياج الفاصل بين شرقي غزة وإسرائيل، للمطالبة بعودة اللاجئين إلى مدنهم وقراهم، ورفع الحصار عن القطاع.

وتقمع قوات الإسرائيلي تلك المسيرات السلمية بعنف، ما أسفر عن مقتل عشرات الفلسطينيين، وإصابة الآلاف بجروح مختلفة.