السبت 2019/06/08

محكمة أمريكية ترفض الإفراج عن مستشار ابن زايد

رفضت محكمة أمريكية الإفراج المشروط عن رجل الأعمال الأمريكي من أصل لبناني جورج نادر، على خلفية اتهامه بحيازة "مواد إباحية لأطفال".

والثلاثاء الماضي، أوقفت السلطات الأمريكية نادر (60 عاما) بمطار جون كيندي الدولي بنيويورك، بحسب وسائل إعلام أمريكية.

ووفق وكالة بلومبرغ الأمريكية فإن المحققين عثروا على أفلام إباحية وأشرطة جنسية لأطفال في هاتف نادر الذي كان مستشارا سابقا لمحمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي.

وقدّم محامي نادر طلبا إلى المحكمة لوضع موكله تحت إشراف حراسة خاصة، وتسديد كفالة بقيمة مليون دولار لضمان عودته مجددا للمحاكمة حتى يتعافي من جراحة أجراها الشهر الماضي في ألمانيا.

ورفضت المحكمة عرض المحامي، قائلة إن "شروط الإفراج غير متوفرة بالقدر الذي يكفي لضمان سلامة المجتمع".

وتتراوح عقوبة التهمة الموجهة لنادر بين السجن 15 و40 عاما، وفقاً للقانون الأمريكي.

وسبق لنادر إدانته بنفس التهمة عام 1991، وتم تخفيف عقوبته بعد تدخل شخصيات بارزة أمام المحكمة لصالحه.

وارتبط اسم نادر مؤخرا بولي عهد أبوظبي، وكان شاهدا رئيسيا في تحقيقات روبرت مولر بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية 2016، لمصلحة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وفي مارس/ آذار 2018، أجرى مولر تحقيقا مع نادر في في إمكانية تأثير المال الإماراتي على النشاطات السياسية لترامب.