الأربعاء 2020/07/01

مؤسسة “كهرباء لبنان” تحذّر من توقف عملها بسبب “الأوضاع الطارئة”

أبلغ مجلس إدارة مؤسسة كهرباء لبنان(عامة)، ليل الثلاثاء، وزير الطاقة، ريمون غجر، بأنّه قد يستحيل على المؤسسة الحفاظ على استمرارية المرفق العام لإنتاج ونقل وتوزيع التيار الكهربائي إلى المشتركين.

وبعد اجتماعه لبحث الصعوبات التي تواجهها المؤسّسة؛ نتيجة الظروف الطارئة، قرّر مجلس الإدارة إبلاغ وزير الطاقة بأنّ الأوضاع بالبلاد، والمشاكل باتت تزيد من الصعوبات الملقاة على عاتق المؤسسة وتثقل كاهلها.

وفي بلاغ من جانب مجلس الإدارة اطلعت عليه الأناضول، طلب مجلس الإدارة من الوزير إعطاء المؤسسة التوجيهات اللازمة لتتمكن من الإستمرار بتسيير هذا المرفق في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان.

وبحسب البلاغ، ناشد المجلس وزير الطاقة رفع الموضوع إلى لرؤساء، الجمهورية ومجلس النواب، والحكومة وأية جهة معنية لإعلامهم بخطورة الوضع وإعطاء التوجيهات اللازمة.

وتشهد مختلف المناطق اللبنانيّة تقنينًا قاسيًا للتيار الكهربائي لساعات طويلة، في ظلّ شحّ في مادّة المازوت والوقود بسبب استحواذهما بالعملة الصعبة.

والثلاثاء، أعلنت الحكومة اللبنانية، رفع سعر الخبز المدعوم جزئيا، بنسبة 33%، كما ألغى الجيش اللبناني، سلعة اللحوم كليًّا من الوجبات التي تقدم للعسكريين أثناء تأديتهم الخدمة، في محاولة لخفض النفقات، تزامنًا مع الأزمة الاقتصادية التي تواجهها الحكومة والبلاد ككل.

والليرة اللبنانية مربوطة رسميا عند 1500 للدولار، لكن يجري تداولها الآن في السوق السوداء عند حوالي 8000 ليرة لكل دولار بعد انخفاضات حادة في الأيام القليلة الماضية.

وتخيّم على لبنان أسوأ أزمة اقتصادية منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975 - 1990)، ما فجّر منذ 17 أكتوبر/ تشرين الأول الماضي احتجاجات شعبية غير مسبوقة تحمل مطالب اقتصادية وسياسية.