الجمعة 2020/01/24

قطر تتخذ إجراءات احترازية ضد “كورونا الجديد”

أجرت السلطات الصحية في مطار حمد الدولي بالعاصمة القطرية الدوحة، يوم الجمعة، فحصاً طبياً لنحو ألفي مسافر قدموا من المطارات الصينية؛ للتحقق من عدم إصابتهم بفيروس "كورونا" القاتل.

ووفق صحيفة الشرق المحلية، قال حمد عيد الرميحي، مدير حماية الصحة ومكافحة الأمراض الانتقالية بإدارة الصحة العامة في وزارة الصحة القطرية: "بحسب الوضع الوبائي الحالي في الصين فنحن نتابع التوصيات من منظمة الصحة العالمية، والتي تطبق في قطر، وهي اللوائح الصحية الدولية لعام 2005".

وأكد الرميحي أنه لم يعثر على أي حالة من بين الذين فُحصوا، مشيراً إلى أنه جرى فحص ما يقارب 2000 مسافر قادم من الصين، وكان هناك 3 مواقع للفحص الحراري داخل المطار.

وأضاف أنه تم تشغيل 10 كاميرات حرارية تحت إشراف أطباء وموظفين من وزارة الصحة العامة، وجرى تجهيز العيادة الطبية في المطار في حال الاشتباه بأي حالة، إلى جانب وجود غرفة إسعاف وقسم طوارئ للكشف عن أي حالة مشتبهة.

وبين أنه تم إقرار عدة توصيات وإجراءات احترازية، وإعداد خطة ودلالة إرشادية للتعامل مع أي حالة مشتبهة، ومتابعتها للحصول على العلاج بالشكل السريع.

ولفت الرميحي النظر إلى أنه من ضمن الإجراءات الاحترازية تقوية المراقبة الصحية في كل منافذ الدولة؛ التي من أهمها مطار حمد الدولي، وإقرار تشغيل الكاميرات الحرارية لفحص جميع المسافرين القادمين من الصين، حيث لدى الخطوط القطرية رحلات مباشرة مع ست وجهات في الصين.

جدير بالذكر أن فيروس كورونا الجديد ظهر في ديسمبر، في سوق بولاية ووهان الصينية (وسط)، لينتشر في ثلاثة بلدان آسيوية أخرى؛ هي اليابان وتايلند وكوريا الجنوبية، وبلغ عدد الأشخاص المشتبه في إصابتهم بالفيروس 1072، تأكد إصابة 830 منهم، فضلاً عن وفاة 25 شخصاً، بحسب بيان صادر عن لجنة الصحة الوطنية الصينية.

ويتشابه فيروس كورونا في أعراضه مع مرض الالتهاب الرئوي، وتشمل الأعراض الحمى ومشاكل التنفس، ويشبه نظيره الذي يتسبب بالمتلازمة التنفسية الحادة "سارس".

وتسبب ظهور فيروس كورونا الجديد بالصين بحالة من الرعب سادت العالم أجمع، خاصة بعد مطالبة منظمة الصحة العالمية بالاستعداد لحالات إصابة بالفيروس.

ودفعت هذه التحذيرات دولاً خليجية، وفي مقدمتها الكويت، إلى الإعلان عن إجراءات احترازية.