الخميس 2019/11/14

غزة.. تهدئة هشة وتهديد إسرائيلي بمواصلة الاغتيالات

دخل اتفاق تهدئة هش حيز التنفيذ صباح اليوم الخميس في قطاع غزة، بعد يومين من المواجهات بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة "الجهاد الإسلامي" وفصائل فلسطينية أخرى، أسفرت عن مقتل 34 فلسطينياً وإصابة أكثر من مئة آخرين.

وأعلنت قوات الاحتلال الخميس مقتل القيادي في الجهاد الإسلامي "رسمي أبو ملحوس" بغارة جوية، فيما نفت حركة "الجهاد" أن يكون "ملحوس" قيادياً فيها.

وكان مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى الأراضي المحتلة "نيكولاي ملادينوف" وصل الأربعاء إلى القاهرة في محاولة للقيام بوساطة من أجل خفض التصعيد.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول مصري أن الاتفاق ينص أيضاً على "الحفاظ على سلمية مسيرات العودة" التي ينظمها الفلسطينيون كل يوم جمعة على الحدود بين الأراضي المحتلة وقطاع غزة منذ آذار/مارس 2018، للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع، وتابع أن الاتفاق يتضمن أيضاً "موافقة إسرائيل على وقف الاغتيالات". إلا أن وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، أكد أن تل أبيب ستواصل سياسة الاغتيالات على الرغم من التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وقال كاتس لإذاعة الجيش، الخميس، "إسرائيل ستؤذي كل من يحاول إيذاءها".

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قالت إن 34 فلسطينيا و111 أصيبوا في الهجمات على غزة التي استمرت يومين.