الجمعة 2020/05/29

صحيفة بريطانية: حفتر منح مرتزقة بريطانيين أموالاً طائلة لقاء عملية فاشلة

كشفت صحيفة "ديلي تلغراف" عن مشاركة مرتزقة بريطانيين في عملية عسكرية لصالح مليشيات حفتر مقابل مبالغ طائلة، مشيرة أن تلك العملية "فشلت في نهاية المطاف".

وقالت الصحيفة البريطانية في مقال كتبه غاريث براون، إن 5 مرتزقة بريطانيين شاركوا في عملية لتسيير مروحيات هجومية لصالح حفتر، مقابل هبات وصلت أحيانا لـ 150 ألف دولار للواحد، لدورهم في العملية التي فشلت في نهاية الأمر.

وأوضحت أن المرتزقة هم عناصر سابقون في البحرية الملكية وسلاح الجو البريطاني وكانوا ضمن 20 مرتزقاً أجنبيا.

وأضافت أنهم سافروا إلى ليبيا في حزيران الماضي، في عملية لتوجيه مروحيات هجومية وقوارب سريعة لاعتراض سفن تركية مزعومة تدعم حكومة طرابلس المعترف بها دوليا، وفق تلغراف.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قالت إنه مطلع على تقرير أممي سري كشف عن تلك الخطة الفاشلة أن المرتزقة الضالعين فيها كانوا يتقاضون شهريا بناء على عقد مدته 3 أشهر أجراً يتراوح بين 30 و50 ألف دولار، أو 20 و40 ألف دولار، وذلك حسب طبيعة المهمة سواء كان طياراً أو أحد أفراد طاقم الطيران.

وكشفت الصحيفة البريطانية أن التحقيق الأممي خلص إلى أن العملية تلك كان يقودها ستيفن لودج، وهو ضابط سابق في القوة الجوية الجنوب إفريقية، وخدم أيضا في الجيش البريطاني.

وفي حديث مع الصحيفة، نفى لودج بشكل قاطع وقائع الأحداث المفصلة في تقرير الأمم المتحدة السري، وقال "كل المعلومات غير صحيحة".

التقرير السري الذي تم إعداده للجنة العقوبات التابعة للأمم المتحدة قالت إن تلك العملية انتهت بالفشل بعد أن اعترض حفتر على جودة المروحيات التي تم شراؤها من جنوب إفريقيا عبر موزمبيق.

وأجبر المرتزقة العشرون على الفرار عبر قارب قابل للنفخ إلى مالطا بعد 4 أيام من وصولهم فقط، ليتم القبض عليهم هناك، وإطلاق سراحهم لاحقا دون توجيه أية تهم إليهم، بحسب ما نقلت الصحيفة عن التقرير السري.