الجمعة 2017/08/25

حقوقي مصري: الجيش يرتكب مجزرة في رفح

أكد ناشط حقوقي مصري، تعرض مناطق في مدينة رفح بمحافظة شمال سيناء، شمال شرق مصر، لعمليات قصف جوي ومدفعي مكثف أسفر عن مقتل 3 وإصابة 17 آخرين من المدنيين.

وقال الناشط هيثم غنيم، المتابع للشأن السيناوي، في تدوينة عبر صفحته على تويتر، إن "الجيش المصري يرتكب مجزرة في رفح، سيدة وطفلان قتلوا حتى الآن، و17 مصابا 16 منهم نساء وأطفال حالتهم حرجة".

وأورد "غنيم"، ضمن تدوينته، قائمة بأسماء الضحايا، ضمت (فايزة عابد عودة 33 عاما، الطفلة شاهندا فايز سليم 12 عاما، الطفل فرج فايز سليم 3 أعوام).

وأصيب المواطن "محمد سلمان سلمي" (21 عاما)، بطلق ناري في الرأس، فيما أصيب كل من: (نصرة إبراهيم محمود، مريم مسلم مبارك، ياسمين فريد عبيد، زينب محمد سليم، زينب حسن عبدالله، حبيبة محمد جمعة، خديجة محمد جمعة، عمر صبري، يحيى مسلم مبارك، أريام مسلم مبارك، حواء مسلم مبارك، منار صبري، مريم مصلح، حبيبة مصلح، فاطمة سليمان، عائشة سليمان)، وأغلبهم في حالة خطرة جراء الإصابة بشظايا وطلقات نارية.

وأشار "غنيم"، إلى أن المناطق المستهدفة جنوب غرب رفح، تتعرض لحصار أمني، وتعاني انقطاعا لخدمات المياه والكهرباء.

ومنذ أيام، تشن قوات الجيش والشرطة ، حملة أمنية مكثفة تستهدف منطقة "بلعة" و"دوار سليم"، غرب رفح، بدعوى وجود خلايا مسلحة في تلك المناطق.

وأمس، دارت اشتباكات عنيفة بـ"منطقة عوض" بمدينة رفح مع خلية مسلحة أسفرت عن مقتل 4 مسلحين، وإصابة كل من المقدم "أحمد محمود رمضان"، 35 عاما، بكسر بالقدم اليسرى وشظايا متفرقة بالجسد، والمجند "مصطفى ربيع فهمي"، 21 عاما، بشظايا بالفخذ الأيسر، والمجند "أحمد عاطف أحمد يوسف"، 21 عاما، بطلق ناري بالرأس، وفق صحف مصرية.

كما أصيب ثلاثة جنود آخرين ومدني خلال اشتباكات وقعت مع المسلحين بمحيط "ميدان الماسورة"، برفح، وتم نقل المصابين إلى مستشفى العريش.

ويتهم حقوقيون الجيشَ المصري بالتورط في جرائم قتل مدنيين عزل من أهالي سيناء، وتهجير أهالي رفح، وهدم مساكنهم، وتدمير زراعاتهم.