الجمعة 2020/07/24

تضم معسكراً للتحالف.. سقوط 4 صواريخ داخل قاعدة قرب العاصمة العراقية

أعلن الجيش العراقي، الجمعة، سقوط 4 صواريخ داخل قاعدة تضم معسكرا لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قرب العاصمة بغداد، ما أدى لأضرار مادية.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش، في بيان إن "4 صواريخ نوع كاتيوشا سقطت عصر اليوم داخل معسكر بسماية" الواقع جنوب شرق بغداد.

وأوضحت أن "أحد الصواريخ سقط على مستودع للدورع، والثاني على كرفانات (بيوت جاهزة) تابعة لفوج حماية المعسكر، بينما سقط الآخران في ساحة فارغة".

وأضافت أن "الهجوم الصاروخي خلف أضراراً مادية فقط دون وقوع خسائر بشرية".

ولفتت خلية الإعلام الأمني إلى أن "المعلومات الأولية تفيد بأن انطلاق هذه الصواريخ كان من منطقة الداينية التابعة إلى محافظة ديالى" على حدود محافظة بغداد.

وتتكرر الهجمات الصاروخية التي يشنها في الغالب مسلحون عراقيون موالون لإيران على أهداف تضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين، منذ أشهر.

وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة "الحشد الشعبي" العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتهم واشنطن مليشيات "حزب الله" العراقي وفصائل أخرى مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات.

أعلن الجيش العراقي، الجمعة، سقوط 4 صواريخ داخل قاعدة تضم معسكرا لقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قرب العاصمة بغداد، ما أدى لأضرار مادية.

وقالت خلية الإعلام الأمني التابعة للجيش، في بيان إن "4 صواريخ نوع كاتيوشا سقطت عصر اليوم داخل معسكر بسماية" الواقع جنوب شرق بغداد.

وأوضحت أن "أحد الصواريخ سقط على مستودع للدورع، والثاني على كرفانات (بيوت جاهزة) تابعة لفوج حماية المعسكر، بينما سقط الآخران في ساحة فارغة".

وأضافت أن "الهجوم الصاروخي خلف أضراراً مادية فقط دون وقوع خسائر بشرية".

ولفتت خلية الإعلام الأمني إلى أن "المعلومات الأولية تفيد بأن انطلاق هذه الصواريخ كان من منطقة الداينية التابعة إلى محافظة ديالى" على حدود محافظة بغداد.

وتتكرر الهجمات الصاروخية التي يشنها في الغالب مسلحون عراقيون موالون لإيران على أهداف تضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين، منذ أشهر.

وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة "الحشد الشعبي" العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتهم واشنطن مليشيات "حزب الله" العراقي وفصائل أخرى مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات.