الأثنين 2017/07/10

بيان كويتي أمريكي بريطاني يناشد لسرعة احتواء الأزمة الخليجية

ناشدت الكويت أمريكا وبريطانيا، كافة الأطراف على سرعة احتواء الأزمة الراهنة في منطقة الخليج، وإيجاد حل لها في أقرب وقت من خلال الحوار.

جاء ذلك في بيان للدول الثلاث، عقب اجتماع مشترك عقده الشيخ «صباح خالد الحمد الصباح» رئيس مجلس الوزراء بالإنابة وزير الخارجية الكويتي، مع كل من وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية «ريكس تيلرسون»، ومستشار الأمن القومي البريطاني «مارك سيدويل»، مساء الاثنين في قصر بيان العامر، بحسب «كونا».

وأعرب المجتمعون عن «عميق القلق جراء استمرار الأزمة الراهنة في المنطقة».

وجدد كل من الجانبين الأمريكي والبريطاني، دعمهم الكامل للوساطة الكويتية ومساعي وجهود أمير البلاد الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح»، لحل الأزمة.

وفي وقت سابق أمس الاثنين، استقبل الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح» أمير الكويت، بدار سلوى، وزير الخارجية الأمريكي «ريكس تيلرسون»، الذي بدأ جولة خليجية ، تركز على الأزمة بين الدوحة وعدة عواصم عربية أخرى.

وتأتي زيارة الوزير الأمريكي للكويت ضمن جهود حل الأزمة الخليجية، وفي وقت أكدت فيه الولايات المتحدة الأمريكية دعمها لجهود الوساطة التي تبذلها الكويت لإنهاء الأزمة القائمة منذ أن قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، في 5 يونيو/ حزيران الماضي، علاقاتها مع قطر، وفرضت الدول الثالث الأولى عليها حصارا بريا وجويا؛ بدعوى «دعمها للإرهاب».

وتنفي الدوحة صحة هذه الاتهامات وتقول إنها حملة افتراءات، وأكاذيب تهدف إلى فرض الوصاية على قرارها الوطني.

واتهمت الدول الأربع، في بيان مشترك يوم الجمعة الماضي، قطر بـ«إفشال الجهود الدبلوماسية» لحل الأزمة، وهددت بمزيد من الإجراءات ضدها «في الوقت المناسب».

وفي وقت سابق أمس، وصل مسشتار الأمن القومي البريطاني «مارك سيدويل»، إلى الكويت، والتقى أميرها الشيخ «صباح الأحمد الجابر الصباح»، ثم وزيري الخارجية والداخلية في لقائين منفصلين.