الآن

بلغاريا.. المؤبد لعنصرين من “حزب الله” استهدفا “إسرائيليين”

أصدر القضاء البلغاري حكما بالسجن المؤبد غيابياً على عنصرين من "حزب الله" اللبناني هما ميلاد فرح وحسن الحاج حسن، بعد إدانتهما  بتفجير حافلة ركاب تقل عدداً من المستوطينين "الإسرائيليين" عام 2012، في مطار بورغاس، المنتجع البحري على ساحل البحر الاسود في بلغاريا.

 وكانت تقارير صحافية نقلت عن مصادر في التحقيقات قولها إن المتهمين تلقيا تمويلاً وتدريباً ودعماً لوجستياً من "حزب الله"، وإنه استخدمت مادة نيترات الأمونيوم في التفجير.

 ووقع الانفجار في مطار بورغاس في بلغاريا، واستهدف حافلة سياحية يستقلها "إسرائيليون"، وذكرت التقارير أيضا أن التحقيقات كشفت عن مسؤولية وحدة الأمن الخارجي التابعة لـ"حزب الله" وتورطها في التفجير.

 وقد تبين أن منفذ العملية هو محمد حسن الحسيني، فرنسي الجنسية، مولود في لبنان، وأن ملياد فرح (أسترالي) وحسن الحاج حسن (كندي)، يحملان الجنسية اللبنانية متهمين بمساعدته في تنفيذ الهجوم.

 وكان السائحون وصلوا إلى بلغاريا على متن رحلة جوية مستأجرة قادمة من "إسرائيل" وكانوا في حافلة بساحة انتظار السيارات في المطار عندما دمر الانفجار الحافلة.

 وهرب فرح وحسن من بلغاريا بعد الهجوم.