الجمعة 2020/08/21

العراق.. مليشيات إيران تهدد مجدداً باستهداف المصالح الأمريكية

هددت فصائل المليشيات الشيعية المسلحة باستهداف جديد للمصالح الأمريكية بالعراق، عقب زيارة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي لواشنطن وعدم تضمين مباحثاته تنفيذ قرار إخراج القوات الامريكية من البلاد.

وقالت الفصائل في بيان أمس الخميس: "على الكاظمي أن يجعل على رأس أولوياته تنفيذ قرار الشعب العراقي الذي خرج بمظاهرات مليونية واتخذ قراره بأن وجود الاحتلال الأمريكي ثم بعد ذلك قرر البرلمان والحكومة تنفيذ قرار الشعب وإخراج القوات المحتلة التي وجودها وخروقاتها خارج اتفاق الاطار الاستراتيجي بل هو تعدٍ سافر على سيادة وكرامة العراق".

وأضاف "تفاجأنا أن زيارة الكاظمي لم تتضمن تنفيذ قرار اخراج القوات المحتلة الامريكية بشكل كامل ونعد ذلك التفافاً على سيادة العراق وكرامة شعبه والتفافاً على الدستور والقانون الذي يلزمه تنفيذ قرار مجلس النواب".

وتابع البيان، أن "عودة الكاظمي من غير تحقيق قرار الشعب والبرلمان والحكومة وما قطعه من وعد على نفسه معنا ومع القوى العراقية بأن يكون رجل دولة بحجم العراق يدافع عن سيادة بلده وينهي الاحتلال الأمريكي فإن المقاومة العراقية ستستهدف كل المصالح الأمريكية".

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الخميس، التزامه بخروج سريع لقوات التحالف الدولي من العراق خلال ثلاث سنوات، وذلك خلال لقائه رئيس الوزراء الكاظمي في واشنطن.

وتتكرر الهجمات الصاروخية التي يشنها في الغالب مسلحون عراقيون موالون لإيران على أهداف تضم دبلوماسيين وجنودا أمريكيين، منذ أشهر، وتزايدت وتيرة هذه الهجمات منذ اغتيال كل من قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، والقيادي بهيئة "الحشد الشعبي" العراقية، أبو مهدي المهندس، في غارة جوية أمريكية ببغداد، في 3 يناير/كانون الثاني الماضي.

وتتهم واشنطن كتائب "حزب الله" العراقي وفصائل أخرى مقربة من إيران بالوقوف وراء الهجمات، وصوت البرلمان العراقي يناير الماضي على قرار يطالب فيه الحكومة بإنهاء التواجد العسكري الأجنبي في البلاد.

وعلى مدى الاشهر الماضية هددت الفصائل الشيعية المسلحة وهي ، كتائب حزب الله، وكتائب اهل الحق، وكتائب الثأر لابو مهدي المهندس باستهداف المصالح الامريكية في العراق.