الأحد 2019/11/24

العراق.. محتجون يمهلون قائد شرطة ذي قار 48 ساعة لمغادرة المحافظة

أمهّل محتجون وعشائر ذوي قتلى تظاهرات محافظة ذي قار جنوبي العراق، اليوم الأحد، قائد الشرطة الجديد 48 ساعة لمغادرة المحافظة وترك منصبه.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن حميد الناصري أحد شيوخ عشائر الزركان‎، إن متظاهرين وشيوخ قبائل أبلغوا الضباط الذي يقومون بحماية الاحتجاجات وسط مدينة الناصرية بأنهم حددوا مهملة لقائد شرطة المحافظة المعين حديثاً (الثلاثاء الماضي) اللواء الركن محمد القريشي 48 ساعة لمغادرة المحافظة وترك منصبه".

من جانبه، حمّل تحالف "سائرون" المدعوم من الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، رئيس الحكومة عادل عبد المهدي مسؤولية ما يجري في المحافظة من قمع قوات الأمن للمحتجين.

واليوم قتل 9 متظاهرين برصاص قوات حكومة بغداد و مليشيات مدعومة إيرانيا في محافظات الجنوب.

ويشهد العراق احتجاجات مناهضة للحكومة منذ مطلع أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، قتل خلالها 346 شخصاً على الأقل و15 ألف جريح، وفق إحصاء استندت إلى أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان ومصادر طبية وحقوقية.‎

والغالبية العظمى من الضحايا من المحتجين الذين سقطوا مواجهات مع قوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران.

وطالب المحتجون في البداية بتحسين الخدمات وتأمين فرص عمل ومحاربة الفساد، قبل أن تشمل مطالبهم رحيل الحكومة والنخبة السياسية المتهمة بالفساد.

ويرفض عبد المهدي الاستقالة، ويشترط أن تتوافق القوى السياسية أولا على بديل له، محذرا من أن عدم وجود بديل "سلس وسريع"، سيترك مصير العراق للمجهول.