الجمعة 2019/11/29

العراق.. محتجون غاضبون يضرمون النار بمقر أمني في ذي قار

أفاد مصدر أمني عراقي، اليوم الجمعة، أن محتجين غاضبين أضرموا النار في مقر أمني بمدينة الناصرية مركز محافظة ذي قار جنوبي البلاد.

يأتي ذلك بعد مقتل 32 متظاهراً وإصابة نحو 230 آخرين،أمس الخميس، عندما أطلقت قوات حكومة بغداد النار لتفريق محتجين كانوا يغلقون جسرين وسط مدينة الناصرية.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر أمني قوله، إن محتجين وأسر بعض من قتلوا الخميس، اصطدموا مع عناصر أمنية في مدينة الناصرية وقاموا بحرق مقر فوج ذي قار الأول بالقرب من بوابة مدخل مدينة الناصرية.

وأضاف المصدر أن المحتجين أحرقوا 3 سيارات تابعة لقيادة شرطة ذي قار واستولوا على عدد من المعدات والأسلحة.

وقدم محافظ ذي قار عادل الدخيلي استقالته من منصبه على خلفية أعمال العنف بعد أن ألقى باللوم على القائد العسكري لخلية الأزمة الفريق الركن جميل الشمري.

وتعتبر الاضطرابات الأخيرة تصعيداً كبيراً في الاحتجاجات المناهضة للحكومة، والتي بدأت مطلع أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ومنذ بدء الاحتجاجات، سقط 398 قتيلاً على الأقل و15 ألف جريح، وفق إحصاءات استندت إلى أرقام لجنة حقوق الإنسان البرلمانية، ومفوضية حقوق الإنسان (رسمية تتبع البرلمان)، ومصادر طبية وحقوقية.

والغالبية العظمى من الضحايا من المحتجين الذين سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحي فصائل شيعية مقربة من إيران.