الآن

العراق: احتجاجات حاشدة في الناصرية تطالب بمحاسبة قتلة الناشطين

خرجت حشود من أهالي محافظة ذي قار بتظاهرة حاشدة في مدينة الناصرية (مركز المحافظة)، استجابة لدعوات نظمها ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن غضبهم من التسويف الحكومي بشأن ملف قمع التظاهرات واغتيال الناشطين.

 

المتظاهرون الذين قدموا من بلدات المحافظة تجمعوا في "ساحة الحبوبي"، والتي كانت القوات الأمنية قد أعادت فتحها الأسبوع الفائت، ورفعت خيم المتظاهرين منها.

 

وقال ناشطون في المدينة إن التظاهرة، التي تعد الأول من نوعها منذ نحو ثلاثة أسابيع، شهدت وجودا لقوات الأمن التي أحاطت المكان بمدرعات وسيارات رباعية الدفع.

 

ووفقا للناشط رعد اللامي، فإن المتظاهرين حملوا لافتات ورددوا شعارات تطالب بإطلاق سراح المتظاهرين المعتقلين لدى القوات الحكومية، فضلا عن صور الناشطين المغدورين.

 

وأضاف، لـ"العربي الجديد"، أن "المطالب ركزت أيضا على محاسبة قتلة المتظاهرين من المليشيات المسلحة والقوات الأمنية والأطراف السياسية والحزبية"، محملا الحكومة "مسؤولية المماطلة بهذا الملف والسعي لإنهائه عبر استمرار التسويف".

 

وأشار إلى أن "القوات الأمنية ضيقت الطرق على المتظاهرين القادمين من بلدات المحافظة، وقد منعت بعض الحواجز الأمنية دخول العديد منهم، من خلال الإجراءات المعقدة بالتفتيش والتدقيق".

 

وعدّ تظاهرة اليوم تأكيدا لأن "التظاهرات الشعبية لن تنتهي مع إعادة فتح ساحات التظاهر".

 

ومنذ صباح اليوم، بدأت القوات الأمنية بالانتشار الواسع في ساحة الحبوبي والطرق القريبة منها، كما عزلت مدينة الناصرية عن المناطق المحيطة بها.

 

وقال مسؤول أمني في المحافظة، لـ"العربي الجديد"، إن "القوات الأمنية في المحافظة، ووفقا للتوجيهات العليا، أقدمت على إغلاق مداخل المدينة من الجهة الجنوبية المؤدية إلى بلدة سوق الشيوخ وعدد من البلدات الأخرى، ومن الجهة الشرقية المؤدية إلى بلدة الإصلاح، كما تم تعزيز الانتشار العسكري في أغلب شوارع المدينة وفي محيط ساحة الحبوبي".

 

وأشار إلى أن "التوجيهات الأمنية ركزت على تجنب الصدامات مع المتظاهرين، وتوفير الحماية لهم من أي اعتداء قد يتعرضون له من قبل أي مليشيات مسلحة".

 

وعلى صفحات التواصل الاجتماعي، نشر ناشطون مقاطع مصورة من التظاهرات، مؤكدين أن أي قوة لا تستطيع سلب الشعب حق التظاهر.

 

وقال الناشط طالب علي، في تغريدة له، "هكذا بدا المشهد بساحة الحبوبي.. رغم إغلاق المحافظة بالكامل خوفا من الأعداد الكبيرة القادمة إليها.. ترعبهم الناصرية"، مؤكدا أن "القوات الأمنية تنتشر في الشورع وكأنها في ساحة عمليات عسكرية، وأن كل مربع بالمحافظة مطوق من قبل تلك القوات".

 

أما الناشط حسن باسكتبول فقال في تغريدة له: "بعد قطع الطريق على المتظاهرين القادمين من الأقضية والبلدات، يجتمع أبناء المحافظة.. الخروج من أجل العراق".