الآن

الصحة السودانية: 62 قتيلاً جراء السيول منذ مطلع آب

أعلنت وزارة الصحة السودانية، اليوم الأحد، ارتفاع عدد ضحايا السيول والأمطار التي اجتاحت البلاد منذ مطلع أغسطس/آب الجاري إلى 62 وإصابة 98 آخرين.

جاء ذلك في تصريحات لوكيل وزارة الصحة المكلف، سليمان عبد الجبار، حسب وكالة الأنباء السودانية.

وقال عبد الجبار: "لدينا القدرات والإمكانيات ولم نصل إلى إعلان الكارثة على المستوى العالمي. وأضاف: "ارتفع عدد ضحايا الأمطار والسيول إلى 62، والإصابات إلى 98، كما تأثرت 17 ولاية بالأمطار والسيول من أصل 18 ولاية".

وأوضح المسؤول السوداني أن عدد المحليات المتأثر بلغ 65 محلية ونحو 257 من القرى والأحياء.

وأشار إلى أن العدد الكلي للمنازل المنهارة كليا بلغ 22 ألف و676 منزلا، وعدد المنازل المنهارة جزئيا 13 ألفا و704 منزلا. كما تضرر نحو 150 من المرافق العامة بكل أنحاء السودان وفق تصريحات وكيل وزارة الصحة السودانية.

وأكد "عبد الجبار" أن أكثر الولايات تضررا هي ولاية النيل الأبيض جنوب البلاد التي قال إنها تحتاج إلى جسر جوي ودعم.

وفي وقت سابق اليوم.. دعت قوى "إعلان الحرية والتغيير" في السودان، الحكومة إلى اتخاذ التدابير اللازمة، وبينها إعلان السودان "منطقة كوارث طبيعية"؛ في ظل توقعات بارتفاع مناسيب نهر النيل، مع استمرار هطول الأمطار.

وأضافت قوى التغيير، في بيان، أنها تتابع بـ"اهتمام بالغ معاناة المواطنين، عقب الضرر الذي أحدثته الأمطار والسيول والفيضانات من دمار مريع لقراهم ومساكنهم وممتلكاتهم، وفقدان مؤلم للأرواح ونفوق المواشي والدواب".

وناشدت المنظمات الطوعية الدولية والإقليمية والمحلية مساعدة المتضررين في المناطق المنكوبة.

وتشهد معظم ولايات السودان، منذ مطلع أغسطس/ آب الجاري، أمطارًا وسيولًا غزيرة، أدّت إلى انهيار منازل، وقطع الطريق الرئيس الرابط بين الخرطوم ومدينة الأبيض.