الآن

السعودية توقف داعية مؤيد للسلطة بعد انتقاده هيئة الترفيه

كشف حساب "معتقلي الرأي"، المهتم بشؤون المعتقلين في سجون السلطات السعودية، أن المملكة أوقفت داعية سعودي اشتهر بفتاويه المثيرة للجدل، عن الخطابة وإلقاء المحاضرات الدينية.

وقال الحساب على صفحته بـ"تويتر": "تأكد لنا منع عبد العزيز الريس، من الخطابة ومن جميع المناشط الدعوية، على خلفية مقطع قديم، يعود لعام 2017، انتشر حديثاً، وكان ينتقد فيه "هيئة الترفيه".

كما نشر "معتقلي الرأي" الفيديو، الذي قال إنه بسببه تمّ منع "الريس" من الخطابة.

 

والداعية السعودي، سبق أن أثار جدلاً واسعاً، بتأكيده على ضرورة طاعة ولي الأمر، وعدم الخروج عليه، وحتى نصحه علناً، حيث قال في خطبة في مسجد بالمدينة المنورة بأنه "لا يجوز الخروج على الحاكم ولو زنى وشرب الخمر لمدة نصف ساعة على التلفاز".

كما أكد الريس الذي يعد أبرز دعاة ما يعرف بتيار "الجامية أو المدخلية" في السعودية، في حوار تلفزيوني بأن طاعة ولي الأمر واجبة، حتى "لو كان الحاكم يزني كل يوم بمومس في خيمة فعليك اتباعه، حتى لو كان يلوط أيضاً".

 

وزعم الريس أن هذا كلام "علمي شرعي، لا ينازع فيه عالم سلفي"، مشيراً إلى أن "ابن باز، وابن عثيمين، والألباني، وصالح الفوزان، ولا أي عالم سلفي، لا ينازعون في هذا الكلام البتة".

وتواصل السلطات السعودية تحجيم أعمال واعتقال وملاحقة أي منتقد لفعاليات هيئة الترفيه، التي يرى المحافظون أنها معادية لتراث وعادات البلاد المحافِظة، وملاحقة كل من ينتقد رئيس الهيئة تركي آل الشيخ.

وشهدت المملكة، خلال أكثر من عامين، اعتقال مئات من العلماء والنشطاء والحقوقيين، الذين حاولوا -فيما يبدو- التعبير عن رأيهم ومعارضة ما تشهده السعودية من تغييرات، وسط مطالبات حقوقية بالكشف عن مصيرهم وتوفير العدالة لهم.