السبت 2019/07/27

السراج يبلغ سلامة شروط استئناف العملية السياسية في ليبيا

أبلغ رئيس المجلس الرئاسي لحكومة "الوفاق الوطني" المعترف بها دوليا فائز السراج رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة شروط استئناف العملية السياسية في البلاد، التي تجمدت منذ هجوم قوات حفتر على طرابلس أوائل أبريل/نيسان.

وقال بيان صادر عن حكومة الوفاق إن السراج استقبل بمقر اقامته بالعاصمة التونسية السبت سلامه؛ حيث تناول الاجتماع الذي عقد على هامش مشاركته في تشييع جنازة الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي "جهود البعثة الأممية لوقف العدوان على طرابلس واستئناف العملية السياسية".

وأكد السراج خلال الاجتماع أن استئناف العملية السياسية في ليبيا "مرهون بانسحاب القوات المعتدية وعودتها من حيث أتت"، مجددا التأكيد على "ضرورة وجود قواعد جديدة لهذه العملية تأخذ في الاعتبار المعطيات التي أفرزها العدوان" على طرابلس، دون تقديم توضيحات بهذا الصدد.

من جانبه، جدد سلامة "التأكيد على أن لا حل عسكري للأزمة الليبية وأنه لا بديل عن الحل السياسي".

كما جدد إدانة الأمم المتحدة لكافة الهجمات التي تستهدف المدنيين والمنشآت المدنية التي تشكل انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

وتطرق الاجتماع للمشاورات التي تجرى استعدادا لعقد مجلس الامن الدولي جلسة جديدة حول الأوضاع في ليبيا الإثنين المقبل.

وفي 4 أبريل/نيسان الماضي، شنت قوات حفتر هجوما مفاجئا على طرابلس في مسعى للسيطرة عليها، وذلك قبل نحو 10 أيام فقط من موعد انعقاد حوار وطني تحت إشراف أممي.

وكان من المزمع أن يشارك في الحوار المقرر في مدينة غدامس الليبية ممثلون عن مختلف أطراف النزاع ليخرج بخارطة طريق للمرحلة الانتقالية، لكن هجوم حفتر أفشل هذا الحوار، وجمد العملية السياسية بالكامل.