الأحد 2020/04/26

الحكومة اليمنية تدعو لتحرك أممي وعربي ضد “انقلاب الانتقالي”

دعت الحكومة اليمنية، اليوم الأحد، إلى تحرك أممي وعربي وإسلامي ضد "انقلاب" المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً عليها، وإعلانه إدارة ذاتية لمحافظات الجنوب.

وقالت الحكومة في بيان: "ما حدث يُعد تمرداً واضحاً على الحكومة الشرعية وانقلاباً صريحاً على اتفاق الرياض واستكمالاً للتمرد المسلح على الدولة في أغسطس (آب) 2019".

وحمّلت "المجلس الانتقالي وقياداته الموجودة في أبوظبي" مسؤولية ما حدث.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، رعت الرياض اتفاقاً بين الحكومة و"الانتقالي الجنوبي"، عقب نزاع مسلح بينهما في الجنوب، قبل شهر آنذاك ، وحددت شهرين مهلة زمنية للتنفيذ، غير أن معظم بنود الاتفاق ولا سيما الأمنية لم تنفذ حتى الآن، وسط اتهامات متبادلة.

وقالت الحكومة اليمنية: "إعلان الانتقالي (الانقلاب) يشكل دعماً لجماعة الحوثي"، مؤكدة أن الجيش قادر على حماية الوطن من أي "مخططات تستهدف تمزيقه تحت ذرائع واهية".

وكان المجلس الانتقالي أرجع خطوته بإدارة ذاتية للجنوب، إلى "تهرب الحكومة من تنفيذ ما يتعلق بها من اتفاق الرياض، وعدم تحسين الأوضاع المعيشية"، في موقف جاء بعد سيول سببت أضراراً كبيرة في عدن (جنوب).

ودعت الحكومة تحالف دعم الشرعية لـ"تحمل المسؤولية التاريخية تجاه وحدة وسلامة أراضي اليمن، ودعم الحكومة والشعب".

كما دعت الحكومة المجتمع الدولي والأمم المتحدة والجامعة العربية ومؤتمر التعاون الإسلامي ومجلس التعاون الخليجي لإدانة "هذا الانقلاب على الدولة ومؤسساتها ودعم الحكومة الشرعية".

وعقب إعلان المجلس الانتقالي المدعوم إماراتياً، قالت الأخيرة إنها سيطرت على المرافق في عدن، في مقابل إعلان سلطات 6 محافظات يمنية "جنوبية" من أصل 8، التمسك بالحكومة اليمينة.