الأحد 2018/12/30

الحكومة اليمنية تحذر من فشل اتفاق السويد

حذرت الحكومة اليمنية، الأحد، من فشل اتفاق السويد، واتهمت الحوثيين بالالتفاف عليه، عبر "تسليم مسؤولية تأمين ميناء الحديدة (غرب) إلى قوات موالية لها"، على عكس ما ينص عليه الاتفاق.

وأعلن الحوثيون، السبت، عن تسليمهم الميناء الاستراتيجي على البحر الأحمر إلى قوات خفر السواحل، بحضور رئيس لجنة إعادة الانتشار ومراقبة وقف إطلاق النار التابعة للأمم المتحدة، الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كاميرت، بحسب قناة المسيرة التابعة للحوثيين.

وقالت الخارجية اليمنية، في تغريدات على صفحتها بموقع "تويتر"، إن هذه القوات هي عناصر تابعة للحوثيين تم الباسها الزي الرسمي، و"هذه محاولة التفاف واضحة على ما تضمنه اتفاق ستوكهولم بشأن الحديدة".

وشددت على أنه "لا يوجد سوى قانون يمني واحد، الذي أشار له اتفاق الحديدة عقب انتهاء مشاورات السويد" (بين 6 و13 ديسمبر/ كانون أول الجاري).

وتابعت: "بحسب الاتفاق، تقع مسؤولية أمن مدينة الحديدة وموانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى على عاتق قوات الأمن المحلية وفقاً للقانون اليمني".

وأردفت أن "المسارات القانونية للسلطة التي نص الاتفاق على احترامها هي مسارات السلطة الشرعية للدولة اليمنية".

واستطردت أن "القوانين والمسارات القانونية للسلطة تتبع الحكومات المعترف بها لا المليشيات المتمردة، ولا يمكن للحكومة القبول بهذه الخروقات التي ستؤدي إلى فشل الاتفاق".