الجمعة 2018/03/23

إعلامية لبنانية ترد على وزير الخارجية:ما بدكوا “الإسلام يكترو”

استثنى وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، الفلسطينيين والسوريين من مبادرة تقضي بمنح الجنسية لأبناء اللبنانيات المتزوجات من أجانب، أعلن عنها الأربعاء.

وأعربت الإعلامية ديما صادق عن سخطها تجاه مبادرة باسيل، متهمة الوزير "المسيحي" بأنه لا يريد للإسلام أن يكثر.

وقالت في تغريدة عبر "تويتر": "مبادرة انو المرأة تعطي جنسيتها لولادها باستثناء اللي مجوزة سوري أو فلسطيني أو دول الجوار قولو افرد مرة ما بدنا الإسلام يكترو".

وأثارت تغريدة صادق ردود فعل عاصفة عبر حسابها على "تويتر"، إذ انبرى أنصار باسيل، وحزب الله، وغيرهم للهجوم عليها.

واتهم ناشطون ديما صادق بالتحريض على نشر العنصرية والطائفية، من خلال تفسيرها لمشروع مبادرة باسيل.

فيما دافع آخرون عن صادق، قائلين إن مبادرة باسيل لا تخدم سوى اللبنانيات المتزوجات من بلدان غربية.

وبعد الهجوم العنيف عليها، قالت ديما صادق: "سكب مقولات عنصرية لا يمر على عاقل فأكثرية الزيجات بين لبنانيات وغير لبنانيين تشمل فلسطينيين وسوريين".

وأضافت: "اللهم إلا إذا كان لدى باسيل أرقام مختلفة تظهر أن اللبنانيات يتزوجن في آيسلندا أكثر من سوريا".

ويوجد في لبنان 70 ألف امرأة متزوجة من جنسيات مختلفة، فضلا عن أكثر من 100 ألف من أبنائهن ينتظرون حصولهم على الجنسية اللبنانية، بحسب نادرة دعبول، عضو الهيئة التنسيقية في حملة "جنسيتي"، التي انطلقت عام 2011.

وتضم لبنان نحو 980 ألف لاجئ سوري، بالإضافة لما يزيد على نحو نصف مليون لاجئ فلسطيني مسجلين في سجلات وزارة الداخلية اللبنانية.