الثلاثاء 2021/03/30

“يونيسف” تدعو مجلس الأمن إلى المساعدة بأربعة مجالات في سوريا

طالبت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، مجلس الأمن الدولي بالمساعدة في أربعة مجالات "حاسمة" في سوريا.

وقالت المديرة التنفيذية لـ"يونيسف"، هنرييتا فور، في كلمة خلال جلسة لمجلس الأمن حول سوريا، إن المنظمة وشركاءها يحتاجون إلى الوصول المنتظم إلى شمال غرب سوريا لتقديم المساعدة الإنسانية المنقذة للحياة.

وأضافت فور أنه "على جميع الأطراف أن توقف فوراً الهجمات على الأطفال والمستشفيات والمدارس والبنية التحتية المدنية الحيوية الأخرى، مثل محطات المياه".

وأشارت إلى الحاجة لـ"دعم دعوة (يونيسف) للإفراج الآمن والطوعي والكريم عن الأطفال في الشمال الشرقي وإعادتهم إلى أوطانهم وإعادة دمجهم".

وشددت على ضرورة "دعم دعوة الأمم المتحدة للسلام"، قائلة إن "سوريا تتفكك أمام أعيننا. لقد مرّت عشر سنوات، وحان الوقت لوضع السلاح جانباً، والجلوس حول طاولة المفاوضات والتوصل إلى اتفاق سلام دائم".

واعتبرت فور أن مؤتمر المانحين الذي ينعقد في بروكسل "فرصة لتجديد الدعم العالمي في المجالات الرئيسية، بما في ذلك التعليم، باعتباره حاجة ماسة، مناشدة الحصول على تمويل لإغلاق الفجوة في الدعم في شمال غرب سوريا، حيث الاحتياج الأكبر، بشكل عاجل"، ولكن "نحتاج إلى مساعدة مجلس الأمن فيما يتعدى التمويل".

وحذّرت من أن "الأطفال لا يستطيعون الانتظار"، مشيرة إلى وجود أكثر من 800 طفل يقبعون في مراكز الاحتجاز والسجون، إضافة إلى أكثر من 37 ألف طفل يعيشون في مخيميّ "الهول" و"الروج".