الجمعة 2021/03/19

“وصف بشار بمسيلمة الكذاب”.. وفاة العلامة الشيخ محمد علي الصابوني

 

توفي، اليوم الجمعة، في ولاية “يالوا” شمال غربي تركيا، العلّامة المفسر، الشيخ محمد علي الصابوني، عن عمر ناهز 91 عامًا.

ويعتبر الصابوني من أحد أبرز علماء أهل السنة والجماعة في العصر الحديث، لديه الكثير من المؤلفات والكتب في الشريعة الإسلامية، ومن أهما كتاب “صفوة التفاسير”.

ونعت شخصيات دينية وسياسية سورية على منصات التواصل الاجتماعي، الشيخ الصابوني، مستذكرة أهم مناقبه وأهم ما قدمه من علم ومعرفة لطلاب علمه، ومعربين في ذات الوقت عن حزنهم الشديد لرحيله وفقدان الأمة الإسلامية للشيخ الصابوني، الفقيه والمجاهد والمفسر.

المؤلفات العلمية للشيخ رحمه الله

كتب الشيخ الصابوني رحمه الله مؤلفات عديدة في شتى العلوم الشرعية والعربية، وجاوزت مؤلفاته 50 مصنّفاً، موزعة بين تأليف وتحقيق منها:

1- روائع البيان في تفسير آيات الأحكام من القرآن (جزآن).

2- صفوة التفاسير.

3- قبس من نور القرآن الكريم.

4- التفسير الواضح الميسر.

5- المواريث في الشريعة الإسلامية.

6- من كنوز السنة.. دراسة أدبية ولغوية من الحديث.

7- النبوة والأنبياء.. دراسة تفصيلية لحياة الرسل المذكورين في القرآن.

8- كشف الافتراءات في رسالة التنبيهات حول صفوة التفاسير.

9- التبصير بما في رسائل بكر أبو زيد من التزوير.

10- مختصر تفسير ابن كثير.

11- شبهات وأباطيل حول تعدد زوجات الرسول.

12- رسالة الصلاة.

“وصف الأسد بمسيلمة الكذاب”

للشيخ الصابوني نحو 600 حلقة تلفزيونية في تفسير القرآن الكريم.

ومنذ مطلع عام 2011 كان له مواقف واضحة من ثورات الربيع العربي في البلدان العربية، واعتبر في لقاء تلفزيوني له أن “الحاكم الذي يتجبر على شعبه وينحرف كل الانحراف عن دين الله هو مجرم ويجب مقاومته”.

في المقابل وقف ومنذ مطلع أحداث الثورة السورية وقف إلى جانب مطالب المتظاهرين السلميين، وهاجم  بشار الأسد، ووصفه في إحدى لقاءاته بـ”مسيلمة الكذاب”.

وقال: “لقد رأى علماء الأمة وجوب الخروج على مسيلمة الكذاب الذي يسمى بشار الأسد بعد أن استفحل طغيانه قتلاً للبشر”.

واعتبر الشيخ الصابوني في بيان له عام 2012 أن “الإصلاحات التي أقرها النظام ومطالبته بإعطاء وقت عشرة أيام أو عشرين يوماً لإقرارها بمثابة تخدير بعد أن منحه الشعب 11 عاماً للإصلاح”.