السبت 2022/07/09

وزير الدفاع التركي في الشمال السوري على وقع “زيارة وتهديد”

أجرى وزير الدفاع التركي، خلوصي آكار زيارة تفقدية لضريح “سليمان شاه”، الذي يقع في قرية “أشمة”، داخل الأراضي السورية بالقرب من الحدود التركية.

وكان برفقة آكار، رئيس الأركان يشار غولر، وقادة القوات البرية والجوية والبحرية، ووالي غازي عنتاب داوود غل،  ورئيسة البلدية فاطمة شاهين.

وذكرت وسائل إعلام تركية، اليوم السبت، أن آكار والقادة الأتراك تفقدوا بواسطة طائرة مروحية التدابير الأمنية على طول الحدود، قبل أن ينتقلوا لزيارة ضريح سليمان شاه، وقيادة سرية الحدود الثامنة.

وتلقى آكار خلال الزيارة إحاطة من الضباط حول “الهجمات الإرهابية” المتزايدة مؤخراً شمالي سوريا.

كما هنأ وزير الدفاع أفراد الجيش في قيادة سرية الحدود بمناسبة عيد الأضحى، وفق “الأناضول”.

وسبق أن أجرى مسؤولون أتراك سياسيين وعسكريين زيارة إلى ضريح “سليمان شاه”، والذي كان قد نقل إلى قرية أشمة، في عام 2015، عندما سيطر تنظيم “داعش” على مناطق واسعة من ريف محافظة حلب.

إلا أن زيارة وزير الدفاع التركي في الوقت الحالي تتزامن مع التهديدات التي تطلقها بلاده بشن عملية عسكرية في ريف حلب.

كما أنها تتزامن مع الزيارة الأولى من نوعها منذ 2010 التي أجراها، بشار الأسد، أمس الجمعة، إلى محافظة حلب.