الأربعاء 2021/11/10

واشنطن: لم نتفاجأ من زيارة وزير الخارجية إلى دمشق

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، أنها لم تتفاجأ من زيارة وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إلى دمشق، ولكنها نددت بالجهود التي تُبذل لتعويم "دكتاتور وحشي".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس، إن اللقاء بين بن زايد و بشار الأسد "لم يكن مفاجئاً"، في إشارة إلى أن أبو ظبي ربما تكون قد أبلغت واشنطن مسبقاً بنيتها إرسال وفد رفيع إلى سوريا.

وأعرب برايس خلال مؤتمر صحفي، مساء الثلاثاء، عن قلق حكومة بلاده من هذا اللقاء والإشارة التي يبعثها، مشيراً إلى أن واشنطن أبلغت مسبقاً موقفها من التطبيع مع النظام السوري بكل وضوح، لشركائها المقربين، بمن فيهم الإماراتيين.

ودعا المسؤول الأمريكي، دول المنطقة إلى الأخذ بعين الاعتبار كل الفظاعات التي ارتكبها النظام والأسد شخصياً بحق الشعب السوري خلال العقد الأخير، والجهود التي يبذلها من أجل حرمان القسم الأكبر من البلاد من المساعدات الإنسانية والأمن.

ولفت برايس إلى أن الأسد لم يُبدِ أو يقل ما من شأنه تعويم صورته أو ما يوحي بأنه ونظامه غيّر أساليبه، كما أن الإدارة الأمريكية لم تبد أي دعم لجهود لتطبيع العلاقة مع "الدكتاتور الوحشي"، على حد وصفه.