الآن

واشنطن: عقوباتنا تشمل حتى القادة المتقاعدين في نظام الأسد

قالت الولايات المتحدة إن قائمة عقوباتها ضد نظام الأسد لن تشمل فقط القادة العسكريين العاملين، لكنها ستتوسع لتضم شخصيات "متقاعدة"، وقادة مليشيات غير نظامية.

جاء ذلك في تصريحات لنائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي "جويل رايبورن"، ضمن السلسلة التي بدأت وزارة الخارجية الأمريكية بنشرها على معرفاتها الرسمية في مواقع التواصل تحت عنوان "حقائق قيصر".

وقال "رايبورن" في تصريحاته الأخيرة إن الولايات المتحدة فرضت عقوبات على ضباط كبار في قوات الأسد وأجهزة المخابرات التابعة له، وذلك بسبب عمليات القتل الواسعة خلال السنوات التسع المنصرمة، سواء بالبراميل المتفجرة أو بالأسلحة الكيميائية، في غوطة دمشق الشرقية وغيرها.

وأردف المسؤول الأمريكي: " ولذلك سعت الولايات المتحدة بقوة لفرض عقوبات على القادة العسكريين السوريين"، مشيراً إلى أن تلك العقوبات " لا تشمل فقط القادة الحاليين، بل أيضاً المتقاعدين، وكذلك ضد قادة المليشيات وقادة الحرب الذين يقودون مجموعات الشبيحة".

يشار إلى أن واشنطن فعّلت قانون عقوباتها الموسعة ضد نظام الأسد بموجب قانون "قيصر" في 17 حزيران الماضي، وأصدرت حتى الآن ثلاث حزم من العقوبات طالت بشار الأسد وعائلته والشخصيات المقربة منه، إضافة إلى شخصيات عسكرية في نظامه متهمة بارتكاب جرائم حرب ضد السوريين.