السبت 2021/01/30

“واشنطن بوست”: تعيين روب مالي كمبعوث إلى إيران يعرقل الحلول في سوريا

قالت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية، إن تعيين روب مالي كمبعوث للإدارة الأميركية إلى إيران سيكون عاملاً معرقلاً للتوصل إلى حلول سياسية عادلة للملف السوري.

وأوضحت الصحيفة أن موقف المبعوث الأمريكي الجديد إلى إيران من النظام السوري، تختلف عن باقي أعضاء فريق بايدن، حيث يُتهم من قبل سياسيين في واشنطن بالتعاطف مع إيران وحلفائها.

ولفتت إلى أن "مالي" كان صاحب فكرة عدم الضغط على إيران وممانعة سلوكها في سوريا، بهدف عدم عرقلة عقد صفقة الاتفاق النووي الإيراني للعام ٢٠١٥.

ورأت الصحيفة أن هذا التعيين سيخلف تداعيات هائلة على الملف السوري الذي وعد جو بايدن بإصلاحه، خاصة وأن المبعوث الجديد إلى إيران انتقد في عام 2018 دعم المعارضة السورية، معتبراً أن الولايات المتحدة كانت جزءاً من تأجيج الصراع بدلاً من إيقافه.

ورجّحت الصحيفة أن يعارض المبعوث الجديد والمقربون منه فرض المزيد من العقوبات على “الأسد” أو تقديم أي دعم للمعارضة السورية.

ونقلت الصحيفة عن رئيس مركز الشرق الأوسط، ستيفن هايدمان، قوله إن هذا التعيين مؤشر مقلق للملف السوري حيث يعزز اعتقادنا بأن إدارة بايدن ستسير على نهج باراك أوباما فيما يتعلّق بهذا الملف، معرباً عن قلقه من إهمال النشاطات الإيرانية المزعزعة للاستقرار ودور حزب الله في سوريا.