الأحد 2017/06/25

هيئة تحرير الشام: لن نقبل بتقسيم سوريا إلى “مناطق نفوذ دولي”

جددت "هيئة تحرير الشام" رفضها أي مخرجات صادرة عن مؤتمر أستانا حول سوريا، مؤكدة أنها ليست طرفاً في الاتفاقاتِ الموقّعة بين روسيا وإيران وتركيا.

وقالت الهيئة في بيان إن اتفاق أستانا " أتاح للنظام المجرم بأن يتفرغ للمناطق الواحدة تلو الأخرى" وساعده على " تجميد سلاح الثورة والجهاد" والسعي نحو السيطرة على درعا وغوطة دمشق الشرقية وتهجير أهلها، والتقدم في المناطق الشرقية نحو محافظة دير الزور.

وأوضح البيان أن "هيئة تحرير الشام" ترفض رفضاً قاطعاً أي تدخل خارجي يساهم في تقسيم سوريا إلى " مناطق نفوذ تتقاسمها الدول".

يشار إلى أن البيان في مُجمله جاء رداً على تصريحات سابقة للمتحدث باسم الرئاسة التركية "إبراهيم گالن" تحدث فيها عن إمكانية دخول قوات تركية روسية إلى محافظة إدلب شمال سوريا، في إطار اتفاق بين رُعاة أستانا يثبت خطوط مناطق " تخفيف التصعيد" ويوسّعها.