الجمعة 2020/09/18

هولندا تعد دعوى قضائية ضد نظام الأسد.. ما السبب؟

تعد هولندا دعوى قضائية ضد بشار الأسد أمام محكمة لاهاي الدولية، بتهم انتهاكات لحقوق الإنسان، تشمل التعذيب واستخدام أسلحة كيماوية وذلك وفقا لما ورد في رسالة كتبها وزير الخارجية الهولندي للبرلمان اليوم الجمعة.

وتم إبلاغ نظام الأسد بالخطوة القانونية التي تسبق احتمال إحالة القضية لمحكمة العدل الدولية في لاهاي المختصة بالبت في النزاعات بين الدول.

وكتب وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك قائلا "اليوم تعلن هولندا قرارها محاسبة نظام الأسد بموجب القانون الدولي على انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان وبخاصة التعذيب".

واستشهدت الرسالة بتعهد نظام الأسد باحترام اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب التي صدقت عليها دمشق في 2004.

وقررت هولندا اتخاذ تلك الخطوة بعد أن عرقلت روسيا مساعي عدة في مجلس الأمن الدولي لإحالة انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا للمحكمة الجنائية الدولية التي تحاكم الأفراد المتهمين بارتكاب جرائم حرب ومقرها لاهاي أيضا.

وقال الوزير في الخطاب "نظام الأسد ارتكب جرائم مروعة مرة بعد الأخرى الأدلة دامغة يجب أن تكون هناك عواقب... عدد كبير من السوريين تعرضوا للتعذيب والقتل والاختفاء القسري ولهجمات بغاز سام أو فقدوا كل شيء وهم يفرون بأرواحهم".

وتقول هولندا إن الحرب الدائرة منذ نحو عشر سنوات في سوريا أودت بحياة 200 ألف على الأقل، بينما لا يزال 100 ألف في عداد المفقودين واضطر 5.5 مليون للفرار لدول مجاورة.