الأربعاء 2020/04/15

نظام الأسد يعلن ارتفاع عدد مصابي كورونا إلى 33 .. هل أعداده واقعية ؟

أعلن نظام الأسد تسجيل إصابات جديدة بفيروس كورونا، اليوم الأربعاء.

وذكرت وكالة "سانا" الناطقة باسم النظام أنه تم تسجيل أربع إصابات جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع عدد الإصابات المسجلة في البلاد إلى 33 إصابة، شفيت منها 5 اصابات وتوفيت حالتان.

واليوم أيضاً.. مدد نظام الأسد حظر التنقل بين المحافظات حتى الثاني من أيار المقبل.

وذكرت وكالة أنباء النظام "سانا" أن "القرار لا يشمل جميع الفعاليات المستثناة من تدابير حظر التجول بما يضمن استمرار عمل المؤسسات الخدمية والصحية والقطاع الإنتاجي إضافة إلى الحالات الإنسانية والاحتياجات الأساسية مثل سيارات نقل المواد التموينية والخضراوات والمشتقات النفطية”.

وكان نظام الأسد قرر في التاسع والعشرين من الشهر الماضي حظر التنقل بين المحافظات اعتباراً من الواحد والثلاثين من آذار وحتى السادس عشر من نيسان الجاري.

ومن الجدير ذكره أن نظام الأسد تعامل بشكل متراخٍ مع جائحة فيروس كورونا، بالرغم من بعض الإجراءات المشددة التي قام بها كحظر التجول، لكنه لم يواجه الخطر الأكبر المتمثل بعدم إغلاقه معبر البوكمال مع العراق، حيث لا تزال مليشيات إيران تدخل باستمرار إلى الأراضي السورية، الأمر الذي يهدد بانتشار الفيروس على نطاق واسع، وذلك في وقت لا يزال فيه يتكتم على العدد الحقيقي للإصابات والوفيات.