الأحد 2020/11/15

نظام الأسد يشن حملة لـ”التجنيد الاحتياطي” في العاصمة دمشق

كثف نظام الأسد، خلال الأيام الماضية، حملته الأمنية بغاية "السوق للتجنيد الاحتياطي، في العاصمة دمشق.

وقال موقع "صوت العاصمة" إن قوات الأسد تشن منذ أيام، حملة أمنية استهدفت المطلوبين للخدمة الاحتياطية، عبر حواجز مؤقتة تمركزت في الشوارع الرئيسية لمدينة دمشق، بعد هدوء استمر فترة طويلة، غابت خلاله عمليات "التجنيد الإجباري".

وأفاد الموقع المعنيّ بشؤون العاصمة وريفها، بأن النظام نشر حواجز مؤقتة خلال الأيام الماضية، في عدة مناطق أهمها أسفل جسر "الميدان"، والشارع المؤدي من المتحلق الجنوبي إلى تنظيم "كفرسوسة"، والطريق بين "ساحة البرامكة" ومنطقة "الفحامة"، فضلاً عن نشر حواجز في شارع بغداد والمزرعة والسبع بحرات والمزة شيخ سعد، تبدأ انتشارها بعد الحادية عشر ليلاً من كل يوم.

وأوضح "صوت العاصمة" أن الحملة أسفرت عن عمليات اعتقال بغرض "الخدمة الاحتياطية" لشبان تتراوح أعمارهم بين 30 و 35 عاماً.

ويستمر النظام بين الحين والآخر بشن عمليات اعتقال وحملات أمنية بغرض التجنيد الإجباري أو "الاحتياط"، في ظل نقص عديد قواته على الرغم من وجود آلاف العناصر من المليشيات التي تجندها إيران، إضافة إلى مليشيات مرتزقة تدعمها روسيا.