منذ 3 ساعات

نظام الأسد يحدد 5 “مبادئ” لعمل اللجنة الدستورية

حدد وزير خارجية الأسد "وليد المعلم" ما سماها "المرجعيات والمبادئ الناظمة" لعمل اللجنة الدستورية، بحسب رؤية النظام لها.

وتحدث "وليد المعلم" في كلمة ألقاها أمام الجمعية العامة الـ74 للأمم المتحدة اليوم السبت، عن 5 نقاط أساسية بشأن اللجنة الدستورية، قال إن نظامه اتفق عليها مع المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا "غير بيدرسن" خلال زيارة للأخير إلى دمشق.

وقال "المعلم" الوكالة إن عمل لجنة الدستور، يجب أن يتم "بقيادة وملكية سورية فقط، وأن الشعب السوري هو صاحب الحق الحصري في تقرير مستقبل بلاده دون تدخل خارجي".

وشدد على أنه "يجب عدم فرض أي شروط أو استنتاجات مُسبقة أو أي مهل أو جداول زمنية لعمل اللجنة او التّوصيات التي يمكن أن تخرج بها، فاللجنة سيّدة نفسها، تقرر ما سيصدر عنها وليس أي دولة أو أي طرف آخر".

وأشار إلى أن دور المبعوث الخاص إلى سوريا "يتمثل في تسهيل عمل اللجنة وتقريب وجهات النظر بين أعضائها من خلال بذل مساعيه الحميدة عند الحاجة".

وكان المبعوث الأممي إلى سوريا "غير بيدرسن" دعا اللجنة الدستورية السورية، إلى بدء اجتماعاتها في جنيف في 30 أكتوبر تشرين الأول المقبل.

وقدم الأمين العام للأمم المتحدة إلى مجلس الأمن، وثيقة تضمنت المعايير المرجعية وقواعد عمل اللجنة.

ونصت الوثيقة على "تسهيل المفاوضات داخل سوريا ضمن عملية دستورية تستند إلى القرار 2254 لوضع دستور جديد، والذي بموجبه تنظم انتخابات حرة ونزيهة تحت إشراف الأمم المتحدة"، و"يجب أن يتم ذلك بالتماشي مع القرار الدولي ومع الاحترام الكامل للسيادة الوطنية لسوريا".

وأوضحت الوثيقة أن اللجنة تعتمد قراراتها بالتوافق كلما أمكن ذلك، وإلا فبتصويت 75٪ على الأقل من الأعضاء في الهيئة المعنية.