الآن

نظام الأسد وحكومة بغداد يستعدان لفتح معبر البوكمال الحدودي

أعلن نظام الأسد اليوم الاثنين، انتهاء التجهيزات اللازمة لإعادة افتتاح معبر البوكمال الحدودي مع العراق.

وذكرت وكالة "سانا" التابعة للنظام أنه تم إنهاء جميع الترتيبات والتحضيرات لإعادة فتح مركز البوكمال القائم الحدودي مع العراق ليكون بوابة العبور الرئيسة بين سوريا والعراق.

وكان رئيس هيئة المنافذ الحدودية في العراق، كاظم محمد بريسم العقابي أعلن في الثامن والعشرين الشهر الحالي، أن بغداد وافقت على إعادة افتتاح معبر القائم- البوكمال الحدودي مع سوريا اليوم الاثنين، مشيرا إلى أن المعبر جاعز للافتتاح، وذلك بعد سنوات من الإغلاق جراء سيطرة تنظيم الدولة عليه، قبل أن تتم هزيمته العام الماضي بعد تقدم مليشيات النظام وإيران وسيطرتها على البوكمال.

وفي حال افتتاح المعبر تكون إيران ضمنت بشكل رسمي طريقاً برياً ضمن أوتستراد من العراق إلى سوريا ومن ثم لبنان، ما يعني أنها ستتمكن من إمداد مليشياتها بالطرق البرية عوضاً عن الجوية ذات التكلفة الباهظة، فضلا عن أن فتح المعبر يعزز هيمنتها على المنطقة، على الرغم من مزاعم التحالف والاحتلال الإسرائيلي بمنع التمدد الإيراني في سوريا.

وكانت شبكة فوكس نيوز الأمريكية نقلت عن مصادر إقليمية وغربية أن الإيرانيين يخططون لاستخدام الطريق الجديد لتهريب الأسلحة والنفط، بهدف تجنب العقوبات الأمريكية.