الآن

نظام الأسد حول الغارات الإسرائيلية: سنرد الصاع صاعين

قال "فيصل المقداد" نائب وزير خارجية نظام الأسد، إن دمشق على استعداد "لرد الصاع صاعين" رداً على الغارات الإسرائيلية الأخيرة على الأراضي السورية.

وأشار "المقداد" في حديث للصحفيين في أعقاب لقاء وزير خارجية الأسد "وليد المعلم" مع كبير مساعدي وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية الخاصة "علي أصغر خاجي"، اليوم الثلاثاء، إلى "استعداد سوريا الدائم لرد الصاع صاعين"، وذلك في معرض تعليقه على الغارات الإسرائيلية.

وحول طبيعة ومكان الرد، لفت "المقداد" إلى أن "سوريا تحارب إسرائيل في كل مكان عبر محاربة أدواتها من التنظيمات الإرهابية"، في إشارة إلى الحرب التي يشنها نظام الأسد ضد المدن السورية الثائرة منذ ثماني سنوات، تحت شعار "محاربة الإرهابيين"، الذين يمثلون -بحسب النظام وحلفائه- كل من يعارض النظام.

وكانت الخارجية الروسية حذرت في وقت سابق اليوم، من أن الضربات الإسرائيلية المستمرة على سوريا، تهدد بزعزعة الاستقرار الإقليمي وتمثل تصعيداً يثير قلق موسكو.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، في بيان نشر على موقع الوزارة، إن موسكو تشعر بـ"قلق بالغ" من هذا التطور معتبرة أنه يمثل "تصعيداً للوضع".

وشن الاحتلال الإسرائيلي الأحد الماضي غارات على عدة مواقع لقوات النظام والمليشيات الإيرانية في حمص ودمشق، ما تسبب بسقوط مصابين من قوات النظام، في حين ذكرت مصادر إعلام النظام أن 4 مدنيين قتلوا في الضربة، وزعم إعلام النظام أن "الدفاعات الجوية" تصدّت لعدد من الصواريخ.