السبت 2021/08/28

ناشيونال إنترست: ما يجري في درعا فرصة لإنهاء حكم الأسد

اعتبرت مجلة "ناشيونال إنترست" الأمريكية أن ما يجري في محافظة درعا قد يشكّل مدخلاً للانتقال السياسي في سوريا، ورحيل  بشار الأسد.

وقال تقرير للمجلة بعنوان "حصار درعا فرصة لإنهاء حكم الأسد"، إن درعا تلعب دوراً جيوسياسياً حاسماً في سوريا، كما أنها تمثل ممراً رئيسياً للمسارات التجارية الرئيسية لسوريا، مبيناً أن حصار قوات النظام أدى إلى تفاقم الوضع الإنساني في درعا، وفق موقع "المدن".

وأكد أن التصعيد الأخير في درعا من قبل النظام يمثل فرصة لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للضغط على الأسد وحلفائه للتفاوض بشأن مستقبل سوريا.

وأوضح التقرير أن استمرار الانتفاضة في درعا، وعدم رضوخ الأهالي لأوامر النظام رغم الخسائر البشرية الفادحة، تمثل نقطة البداية بالنسبة إلى واشنطن وحلفائها للقيام بمبادرة دبلوماسية لإنهاء الأزمة الإنسانية في سوريا.

وأضاف أنه من الضروري أن تدعو واشنطن وحلفائها النظام إلى طاولة المفاوضات، والإصرار على تعويض ملايين السوريين الذين عانوا من الأزمة الإنسانية.

وختم التقرير بالقول إن الجنوب السوري عموماً ودرعا خصوصاً، يمثلان مدخلاً للانتقال السياسي في سوريا، فالثورة السورية انطلقت من درعا، وسيكون من العدل رحيل نظام الأسد من خلال انتفاضة درعا الأخيرة.