الثلاثاء 2021/02/16

مهاجرون سوريون يتعرضون للخديعة.. بدل أوروبا وصلوا شواطئ طرطوس

تعرض عشرات اللاجئين السوريين لخديعة حاكها مهربان لبنانيان، حيث أوصلا المهاجرين إلى شواطئ محافظة طرطوس على الساحل السوري بدلاً من شواطئ إحدى الدول المجاورة، حيث كان مقرراً أن ينتقلوا منها إلى أوروبا.

وأكد مصدر مسؤول في الشركة السورية لنقل النفط التابعة للنظام في بانياس، فضل عدم الكشف عن اسمه، لموقع "سناك سوري" الموالي، اليوم الثلاثاء، صحة المعلومات التي تحدثت عن وصول زورق محمل بمهاجرين سوريين كانوا يعتزمون الهجرة، قبل أن يجدوا أنفسهم على شواطئ بلادهم مجدداً.

وأضاف أن نحو 106 أشخاص، بينهم أطفال ونساء، تعرضوا في 11 من شباط الحالي للخداع من قبل مهربين لبنانيين.

وكان من المقرر نقل السوريين بزورقين ضخمين إلى إحدى الدول البحرية المجاورة بهدف إيصالهم إلى أوروبا لاحقاً، إلا أن أحد المهربين أخبر اللاجئين بأن عطلاً طرأ على المركب الآخر، ويجب قطره للشاطئ.

وأوضح المصدر أنه وخلال الاقتراب من الشاطئ ارتطم المركب بالصخور البحرية، ما اضطر الجميع للنزول فوراً إلى المياه، وتبين أن الموقع هو "عرب الملك" التابع للشركة السورية لنقل النفط في طرطوس.

وأشار إلى أن خفر السواحل بنظام الأسد وصلوا إلى الموقع، حيث كان السوريون بحالة "مأساوية نتيجة البرد الشديد".