الأربعاء 2021/03/17

منظمة: عمليات نزع الألغام في سوريا ستستغرق عدة أجيال

أعربت منظمة "هانيدكاب إنترناتشونال"، عن اعتقادها بأن عمليات نزع الألغام وأعمال التنظيف وإعادة الإعمار في سوريا ستستغرق "أجيالاً عدة"، لكونها تحولت إلى "ساحة أنقاض".

وقالت مديرة المنظمة في الشرق الأوسط بين عامي 2016 و2020، لوسيل بابون، إن الصراع في سوريا مختلف عن غيره من النزاعات بسبب حجم الدمار الناجم عن استخدام أنواع مختلفة من العبوات الناسفة، وهو ما يجعل إزالة الألغام تقنياً عملية بالغة التعقيد.

وأشارت بابون، إلى تسجيل أكثر من 225 ألف استخدام للأسلحة المتفجرة بين عامي 2012 و2019 في حلب وإدلب وضواحي دمشق خصوصاً.

وأضافت أنه "وفق خبراتنا نعتقد أن ما بين 10 إلى 30% من الوسائل المستخدمة في عمليات القصف هذه لم تنفجر، ما يقود إلى مستوى غير مسبوق من المخلفات التفجيرية التي تضاف إليها الألغام والعبوات اليدوية الصنع".

واعتبرت أن المجتمع الدولي "لم يتمكن من وقف المجزرة"، مشيرة إلى أن 90% من المصابين بأعمال القصف في المناطق الحضرية (النطاق العمراني) وتلك المحيطة بها مدنيون، وهنا "لا يمكن الحديث عن أضرار جانبية".

وأكدت أنه "في بعض المراحل أصابنا الذهول إزاء مستوى العنف وتخطي كل الخطوط الحمراء" في سوريا.