الخميس 2021/04/22

منظمة: عشرات الضحايا لا تزال جثثهم تحت أنقاض مخيم “اليرموك” بدمشق

وثقت منظمة حقوقية وجود عشرات الجثث تحت أنقاض المباني في مخيم "اليرموك" للاجئين الفلسطينيين بدمشق، والذين قضوا إثر العملية العسكرية التي شنتها قوات النظام بدعم روسي في شهر نيسان من العام 2018.

وقالت منظمة "مجموعة العمل من أجل فلسطيني سوريا" في بيان، الأربعاء، إنها وثقت وجود عشرات الجثث لضحايا تحت ركام المنازل المدمرة في عدد من المناطق داخل مخيم "اليرموك"، مشيرة إلى أن وجود الجثث تركز بشكل خاص في شارع اليرموك ومنطقة العروبة.

وأكدت المنظمة أن الجهات الرسمية التابعة للنظام لم تتحرك من أجل انتشال الجثث من تحت الركام، مطالبة حكومة النظام بالسماح لفرق "الدفاع المدني" والطواقم الطبية بالعمل في مخيم اليرموك""، وانتشال جثث الضحايا من تحت الأنقاض.

وذكرت "مجموعة العمل" أسماء ضحايا لا تزال جثثهم موجودة تحت أنقاض مبنى في شارع عطا الزير بالمخيم، ومنهم: "محمد هدبة، هيفاء الحاج، انشراح الشعبي، باسمة الغوطاني، عبد الهادي الغوطاني، صلاح العبيات، وليد الوزير".

وسيطرت قوات النظام بشكل كامل على منطقة الحجر الأسود ومخيم "اليرموك"، في أيار 2018، بعد عملية عسكرية استمرت لمدة شهر.

وتشير التقديرات إلى دمار ما يزيد عن 60% من الأبنية والبنى التحتية في مخيم اليرموك، والذي صنف على أنه سابع أكبر منطقة دمار في سوريا، وفق مسح أجرته "وكالة الأمم المتحدة للتدريب والبحث".