الآن

“منسقو الاستجابة” يقترح فرض حجر صحي مجتمعي “مؤقت” لمواجهة تفشي كورونا

اقترح منسقو استجابة سوريا إن يتم استخدام فترة الحجر الصحي المجتمعي المعززة لمدة زمنية مؤقتة كوقت مستقطع في منطقة شمال غرب سوريا، من أجل تحسين استراتيجية مواجهة فيروس كورونا ومواجهة المشاكل الملحة.

 وقال منسقو الاستجابة في بيان إن السلطات الصحية في منطقة شمال غرب سوريا سجلت أعلى حصيلة إصابات أسبوعية بفيروس كورونا المستجد COVID-19، منذ تفشي الجائحة بواقع 301 إصابة، ليصل عدد الإصابات المسجلة في المنطقة إلى 4738 إصابة.

 وأوضح أن المخاوف تزداد بشكل كبير من زيادة الإصابات تزامناً مع بداية فصل الشتاء، وظهور الانفلونزا الموسمية والتي من الممكن أن تحد من قدرة مختبرات الرصد الوبائي في المنطقة لتشابه الأعراض بين الطرفين.

 واقترح منسقو الاستجابة أن يتم استخدام فترة الحجر الصحي المجتمعي المعززة لمدة زمنية مؤقتة كوقت مستقطع، من أجل تحسين استراتيجية مواجهة الفيروس ومواجهة المشاكل الملحة.

 وأضاف أن فرض إجراءات الإغلاق في بعض المناطق سيتيح للسلطات مواجهة المشاكل المتعلقة بضعف القوة العاملة في المستشفيات والإخفاق في التوصل لحالات الإصابة بفيروس كورونا الغير معروفة بشكل كامل وإتمام إجراءات العزل وتعقب الحالات بجانب النقل وسلامة أماكن العمل.

 ولفت البيان إلى أن ما يحدث في شمال غرب سوريا اليوم هو حالة طوارئ إنسانية. وستُضحي أي حالة طوارئ تطال الصحة العامة بكل سرعة كارثة حقيقة، ما لم يتم اعتماد تحرك دولي إنساني فوري، و إعطاء الطواقم الطبية والعاملين في المجال الإنساني الوسائل اللازمة بالحد الكافي للحدّ من المخاطر بشكل صحيح قبل وقوع الكارثة،وتزويد المستشفيات بالإمدادات والمعدات الكاملة التي تحتاج إليها لمواجهة هذه الأزمة الطارئة.