الآن

“منسقو الاستجابة” يحذر من آثار موجة الحر في الشمال السوري

حذر فريق "منسقو استجابة سوريا" من تأثيرات موجة الحر التي تضرب مناطق الشمال السوري حالياً، وسط ظروف إنسانية صعبة يعيشها السكان هناك.

وقال الفريق المعنى بالقضايا الإنسانية في المناطق المحررة بالشمال السوري، إن المرتفع الجوي الجديد يؤثر في أوضاع النازحين في محافظة إدلب ولا سيما في المخيمات التي يقطنها أكثر من مليون نازح.

وحذر "منسقو الاستجابة" من أن ارتفاع درجات الحرارة يتسبب في "ظهور الأفاعي والعقارب السامة والحشرات، حيث يقتل سكان المخيمات الحدودية هذه الحيوانات بشكل يومي، ما يزيد المخاوف من انتشار هذه الظاهرة وخاصةً بوجود الأطفال وفي ظل عدم توفر المصل الخاص بلدغة الأفاعي إلا في مشافٍ معينة".

كما طالب البيان بـ"توخي الحذر الشديد في التعامل مع مواقد الطهي وأسطوانات الغاز، التي تسبب الحرائق وخاصةً أن الفترة الماضية شهدت أكثر من 44 حريقاً معظمها نتيجة مواقد الطهي وأسطوانات الغاز".

وحذر "منسقو استجابة سوريا" من "إصابة الأطفال أو كبار السن بالجفاف أو ضربات الشمس نتيجة تعرضهم للشمس بشكل مباشر خاصة في فترة الظهيرة" مع الارتفاع القياسي في درجات الحرارة، إضافة إلى تنبيه سكان المخيمات من "فساد الطعام" الذي قد يؤدي إلى حالات تسمم.

وفي نهاية البيان ناشد الفريق الإنساني منظمات الإغاثة لتحسين الأوضاع الأساسية في المخيمات، بغية تخفيف الأضرار السابقة والأضرار المحتمل حدوثها مع موجة الحرارة المقبلة.